المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

مؤشرات أسهم العقود المستقبلية تشير إلى الارتفاع نحو أعلى مستوياتها على الإطلاق

المستثمرون يشجعون موسم الأرباح القوي لكنهم حذرون بشأن متحور دلتا وحملة الصين التكنولوجية

مؤشرات أسهم العقود المستقبلية تشير إلى الارتفاع نحو أعلى مستوياتها على الإطلاق

«يتفاءل المستثمرون بأن التوسع الاقتصادي سيعزز أرباح الشركات، ويسمح للأسهم بالاستمرار في الارتفاع، وإن كان بوتيرة أبطأ»

«ثقة الأسواق الأوسع تعززت بفضل التعليقات الصادرة عن لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية حول إدراج الشركات بالولايات المتحدة»



ارتفعت العقود المستقبلية للأسهم الأمريكية، مما يشير إلى تحقيق مكاسب للمؤشرات الرئيسية في بداية أغسطس مع تشجيع المستثمرين لنمو الأرباح القوي.

وصعدت العقود المستقبلية المرتبطة بمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.5٪ أمس الإثنين، كما أغلق مقياس الأسهم الأمريكية الكبيرة يوم الجمعة بإحرازه التقدم الشهري السادس له على التوالي، على الرغم من تذبذب أسعار الأسهم في بعض الأحيان في الأسابيع الأخيرة.

أيضاً، ارتفعت العقود الخاصة بمؤشر ناسداك- 100 الذي يركز على التكنولوجيا بنسبة 0.5٪ أمس. وتقدمت العقود المستقبلية لمؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.3٪.

ويتفاءل المستثمرون بأن التوسع الاقتصادي سيعزز أرباح الشركات، ويسمح للأسهم بالاستمرار في الارتفاع، وإن كان بوتيرة أبطأ. ويحذر البعض من أن سلالة دلتا شديدة العدوى لفيروس كورونا، وفترة التضخم الطويلة، وجهود الصين لكبح جماح شركات التكنولوجيا يمكن أن تؤدي إلى نوبات من التقلبات.

وقال إدوارد سميث، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة الاستثمار البريطانية راثبون إنفستمنت مانجمنت: «هناك بعض الأسباب الوجيهة لاستمرار الاقتصاد في النمو بمعدلات أعلى من المعتاد». مضيفًا إن المستهلكين ينفقون بحرية، والشركات تخطط للاستثمار في أعمالهم والشركات تعيد تخزين المخزونات.

وتابع سميث: «يجب أن يساعد ذلك على بقاء زخم الأرباح قويًا حتى نهاية العام الجاري».

ومن بين الأسهم الفردية، انخفض سهم شركة سكوير بنسبة 4.8٪ قبل جرس الافتتاح. ووافقت شركة المدفوعات على شراء تطبيق أفتر باي الأسترالي -الذي يسمح للمستخدمين بدفع ثمن السلع بأقساط بدون فوائد- وذلك في صفقة شاملة لجميع الأسهم تقدر قيمتها بحوالي 29 مليار دولار.

وارتفعت شركة الهندسة البريطانية ميجيت، المتخصصة في صناعات الطيران والدفاع والطاقة، بنسبة 56٪ في لندن بعد الموافقة على شراء شركة باركر هانفين بقيمة 6.3 مليار جنيه إسترليني، أي ما يعادل 8.8 مليار دولار تقريبًا. وتراجعت أسهم باركر هانفين 2.7 بالمئة في تعاملات ما قبل السوق في الولايات المتحدة.

وقال المستثمرون إن الثقة في الأسواق الأوسع قد تعززت بفضل التعليقات الصادرة عن لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية. وقالت اللجنة إنها ستتعاون مع واشنطن بشأن الإدراج في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن قالت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية إنها ستزيد من تدقيق الشركات الصينية التي تهدف إلى بيع أسهم في الولايات المتحدة.

وصرح متحدث باسم لجنة الصين للأوراق المالية للصحفيين بأن: «المنظمين الصينيين والأمريكيين سيواصلون تعزيز الاتصال بمبدأ الاحترام المتبادل والتعاون، ومعالجة القضايا المتعلقة بالإشراف على الشركات، التي تتخذ من الصين مقرًا لها، والمدرجة في الولايات المتحدة بشكل صحيح». ونُشر نص البيان على موقع اللجنة التنظيمية يوم الأحد.

ويبدو أن التعليقات عززت الأسواق الآسيوية بعد أسابيع قليلة مضطربة، حيث ارتفع مؤشر شنغهاي المركب في الصين بنسبة 2٪ تقريبًا مع نهاية التداول، بينما ارتفع مؤشر نيكاي 225 الياباني بنسبة 1.8٪ وارتفع مؤشر هانج سينج في هونج كونج بنسبة 1.1٪.

وقال لارس سكوفجارد أندرسن، إستراتيجي الاستثمار في بنك دانسك لإدارة الأصول، إن التقدم نحو تمرير حزمة الإنفاق على البنية التحتية في واشنطن أدى أيضًا إلى رفع الأسواق العالمية. وأنهى أعضاء مجلس الشيوخ ترتيب مشروع قانون للبنية التحتية بقيمة تريليون دولار تقريبًا يوم الأحد، وتسابقوا لتمريره عبر الغرفة بحلول نهاية الأسبوع وإرساله إلى مجلس النواب.

وفي سوق السندات، انخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى 1.224٪ من 1.239٪ يوم الجمعة، حيث تتحرك عائدات السندات والأسعار في اتجاهين متعاكسين.

وتعرضت أسعار النفط للضغط بعد أن أشارت البيانات إلى تباطؤ نشاط التصنيع الصيني. ويشير المؤشر الخاص إلى أن النشاط انخفض إلى أدنى مستوى له بعد كوفيد- 19 في يوليو، حيث أدت الفيضانات الغزيرة وعودة حالات كوفيد ونقص الطاقة إلى إعاقة الإنتاج والطلبات الجديدة.

وانخفضت العقود المستقبلية لخام برنت، وهو المعيار القياسي في أسواق الطاقة الدولية، بأكثر من 1٪، لتصل إلى 74.56 دولار للبرميل.

وارتفع مؤشر ستوكس يوروب بنسبة 0.3٪ بقيادة أسهم تجار التجزئة وشركات الموارد الأساسية.

ومن بين الأسهم الفردية، انخفض سهم شركة إليانز بأكثر من 7٪ بعد أن قالت شركة التأمين الألمانية إن الأرباح قد تتضرر من خلال التحقيقات في صناديق ألفا الهيكلية، والتي ارتبطت بخسائر المستثمرين خلال تراجع السوق في أوائل عام 2020.
المزيد من المقالات
x