المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

موجة بيع أسهم التكنولوجيا الصينية تزداد عمقا

مخاوف المستثمرين بشأن حملات بكين الصارمة أثرت بالسلب على أسهم التقنية لليوم الثاني على التوالي

موجة بيع أسهم التكنولوجيا الصينية تزداد عمقا

خسرت شركة «تينسينت» الصينية العملاقة حوالي 379 مليار دولار من رسملتها السوقية منذ أن بلغت ذروتها في منتصف فبراير الماضي

هونج كونج - تراجعت أسهم التكنولوجيا الصينية أمس الثلاثاء، لتمدد بذلك الانخفاضات الحادة التي منيت بها في الجلسة السابقة، والتي وقفت وراءها مخاوف المستثمرين بشأن سلسلة الإجراءات الصارمة التي تتخذها الصين ضد قطاع التكنولوجيا ومجموعة من الصناعات الأخرى.وبحلول وقت مبكر من بعد الظهر في هونج كونج، تراجعت شركة تينسينت هولدينجز المحدودة (Tencent Holdings Ltd) العملاقة للألعاب عبر الإنترنت والتواصل الاجتماعي بنسبة 6.7٪. ودفعت موجة البيع القيمة السوقية لشركة تنسنت إلى الانخفاض إلى حوالي 563 مليار دولار، وفقا لشركة فاكت سيت، مما يعني أنها خسرت حوالي 379 مليار دولار من رسملتها السوقية منذ أن بلغت ذروتها في منتصف فبراير الماضي.أيضا، تراجعت الأسهم المدرجة في هونج كونج بشركة «علي بابا جروب هولدينج المحدودة» (Alibaba Group Holding Ltd)، أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في الصين، بنحو 5٪ من قيمتها.

ومرت عدة أشهر على بدء الصين لحملة تهدف إلى كبح جماح شركات التكنولوجيا الكبيرة، والتي شملت قضايا مثل أمن البيانات والسلوك الاحتكاري والاستقرار المالي. وطالت هذه الخطوة شركات مثل علي بابا، والشركة الشقيقة لها «أنت جروب» (Ant Group Co.)، و«ديدي جلوبال» (.Didi Global Inc) العملاقة في مجال خدمات النقل، كما تم الكشف في الأيام الأخيرة عن اتخاذ إجراءات قاسية لتقييد قطاع التعليم بعد المدرسة، مما أثار قلق المستثمرين أيضا.وانخفض مؤشر هانج سينج في المدينة بنسبة 5.2 ٪، متجاوزا الانخفاض بنسبة 2.1 ٪ في مقياس هانج سينج الأوسع نطاقا. وأدى ذلك إلى تراجع المؤشر القياسي للتكنولوجيا حتى الآن هذا العام، والذي تم إطلاقه قبل سنة واحدة بالضبط ويغطي 30 سهما مدرجا محليا، إلى ما يقرب من 24 ٪، وفقا لفاكت سيت.

ومن بين الشركات الإلكترونية الكبرى الأخرى، تراجعت شركة «ميتوان» (Meituan) العملاقة لتوصيل الطعام بنسبة 12 ٪. وقرب نهاية جلسة التداول السابقة، أصدر المنظمون إرشادات حول الكيفية التي يجب أن تتعامل بها شركات مثل ميتوان مع سائقي التوصيل.

أيضا، انخفض سهم «كوايشو تك» (Kuaishou Technology)، وهي مجموعة صينية تقف وراء تطبيق فيديو قصير متزايد الرواج ويشبه «تيك توك» (TikTok)، بنسبة 1.8 ٪، لتصل إلى 111.90 دولار هونج كونجي للسهم، أي ما يعادل 14.40 دولار أمريكي. وأدى ذلك إلى انخفاض أكبر في سعر الطرح العام الأولي لها والبالغ 115 دولار هونج كونجي، والذي تم الوصول له يوم الاثنين. وقامت الشركة باكتتاب عام أولي لقي إقبالا كبيرا في فبراير، وسرعان ما قفز سهمها إلى أضعاف سعر الطرح العام، لكنها تراجعت منذ ذلك الحين بشكل مطرد مع تراجع ثقة المستثمرين تجاه الأعمال التجارية الإلكترونية الصينية.

ختاما، نجت بعض شركات التكنولوجيا الفائقة، التي يرى المستثمرون والمحللون أنها أقل عرضة لمواجهة موقف رسمي أكثر صرامة. وقفزت أسهم هونج كونج في شركة «سيمي كونداكتور مانوفاكتشورينج إنترناشيونال» (Semiconductor Manufacturing International Corp)، وهي شركة صينية لتصنيع الرقائق، بأكثر من 7 ٪.

المزيد من المقالات
x