الخميس 23 / 05 / 2019 جدة .. رفع 42 ألف طن مخلفات خلال رمضان استقبل مردم أمانة محافظة جدة خلال النصف الأول من شهر رمضان المبارك 42.292 طناً من النفايات البلدية الصلبة، وذلك ضمن الخطط التشغيلية لأعمال الإدارة العامة للنظافة والمرادم وفي إطار جهود الأمانة الهادفة إلى تحسين المشهد البصري ورفع مستوى الإصحاح البيئي في المحافظة.وأفاد مدير عام النظافة والمرادم بالأمانة المهندس سليمان بن صالح المحيميد، أن كمية النفايات المنزلية شكّلت نسبة 65% من إجمالي النفايات الصلبة الواردة للمردم خلال الفترة من 1 - 15 رمضان بواقع 27.413 طناً، فيما بلغت النفايات التجارية 14.879 طناً بنسبة 35%، واستقبل المردم خلال الفترة ذاتها 30.861 طناً من نواتج الحفر.وبين أن أمانة جدة في إطار جهودها لتحسين المشهد البصري أزالت 7.667 لوحة دعائية مخالفة وطمست كتابات مشوهة للمظهر العام في 373 موقعا، واستبدلت 730 حاوية نفايات داخل الأحياء وأجرت صيانة وغسيل لأكثر من 21 ألف حاوية، ونفذت أعمال كنس والتقاط مبعثرات من الطرق بإجمالي 129.215 كم وجرى تنظيف أكثر من 252 ألف متر مربع من الأراضي الفضاء وتنظيف 171 كم من الشواطئ بجانب شفط 8612 مترا مكعبا من تجمعات المياه في مواقع متفرقة، فيما باشرت فرق النظافة 836 بلاغًا عبر بلدي 940 وعالجت 16 ملاحظة تلقتها الأمانة عبر مواقع التواصل.
الخميس 23 / 05 / 2019 رئيس الاتحاد الآسيوي : أحمد شاه خدم الكرة الآسيوية بإخلاص نعى الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السلطان أحمد شاه الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي توفي أمس الأربعاء عن عمر ناهز 88 عاماً.وقال آل خليفة :"باسم عموم أسرة كرة القدم الآسيوية، أتقدم بأحر مشاعر التعزية إلى السلطان عبدالله بن السلطان أحمد شاه ملك ماليزيا وأسرة الفقيد الكبير الذي خدم كرة القدم الآسيوية بإخلاص وحماس واحترافية، واستحق كل التقدير على الإنجازات التي حققها على مستوى الاتحاد الآسيوي.وتولى أحمد شاه رئاسة الاتحاد الآسيوي خلال الفترة ما بين عامي 1994 وحتى 2002، وقاد اللعبة لدخول عصر جديد من التطوير في قارة آسيا، وشهدت فترة رئاسته شاه زيادة في عضوية الاتحاد من 37 إلى 45 اتحادا وطنيا. وعدد الأعضاء الحاليين 47 دولة.وكان للسلطان أحمد تأثير كبير في جلب بطولة كأس العالم إلى آسيا للمرة الأولى، وذلك عندما اشتركت اليابان وكوريا الجنوبية في استضافة كأس العالم 2002، كما لعب دوراً مهماً في تأمين الحصول على قطعة أرض بمنطقة بوكيت جليل بالعاصمة الماليزية كوالالمبور ليتم إنشاء مقر بمواصفات عالمية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث تم افتتح المبنى عام .2000وتولى السلطان أحمد شاه أيضاً رئاسة الاتحاد الماليزي لكرة القدم من 1984 وحتى 2014، وقاد جهود قارة آسيا من أجل رفع عدد مقاعدها في نهائيات كأس العالم، حيث نجح في الحصول على 5.4 مقعد لقارة آسيا في كأس العالم اعتباراً من نسخة عام 2006، بعد أن كانت 3 مقاعد. وشغل شاه كذلك منصب رئيس اتحاد منطقة آسيان لكرة القدم من 2011 وحتى 2019،وتسلم في 2002 وسام التقدير من الاتحاد الدولي تكريماً للجهود الكبيرة التي قام بها من أجل خدمة اللعبة، كما حصل على ماسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عام .2011