الاحد 15 / 09 / 2019 رغم هدف الفوز.. جماهير سان جيرمان تستهجن نيمار بات من المنتظر أن يتعرض نيمار لصيحات الاستهجان بغض النظرعن الملعب الذي سيظهر فيه هذا الموسم بعدما تجاهل مجموعة من مشجعي ناديه باريس سان جيرمان نجاحه في تسجيل هدف الانتصار يوم السبت وأطلقوا ضده صيحات الاستهجان.وسجل نيمار بركلة خلفية رائعة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ليهدي سان جيرمان صاحب الأرض الفوز 1-صفر على ستراسبورج.لكن هذا لم يكن كافيا حتى لا تشعر بعض الجماهير بالغضب من اللاعب بسبب محاولته إجبار باريس على بيعه لناديه السابق برشلونة إضافة إلى قوله إن أفضل ذكرياته الكروية تتعلق بالفوز مع بطل إسبانيا 6-1 على باريس في دوري أبطال أوروبا في 2017.وأمس السبت اعترف نيمار أن باريس سان جيرمان أوقف عودته إلى إسبانيا قبل أن يؤكد أنه وضع هذا الأمر خلف ظهره.وقال نيمار للصحفيين باللغة البرتغالية "كان لدي سببي وكنت أريد الرحيل وهذا أمر واضح. فعلت كل ما أستطيع فعله لكن النادي لم يتركني أرحل. لن أدخل في تفاصيل حيث بدأت صفحة جديدة."هذه أول مرة أقول فيها هذا الأمر وستكون كذلك آخر مرة لأن تركيزي الآن ينصب على اللعب مع باريس وأتمنى أن أساعد فريقي في مبارياتنا".ووجهت بعض الجماهير التحية لنيمار بعد تسجيل هدف الانتصار لكن ظهرت أيضا صيحات استهجان. وخلال المباراة رفعت مشجعون لافتات تنتقد المهاجم البرازيلي المثير للجدل.ورغم ذلك قلل نيمار من أهمية هذا الأمر لكنه طالب المشجعين بترك عدم حبهم له جانبا والتركيز على دعم الفريق نفسه.وقال نيمار "هذه ليست أول مرة أتعرض فيها لصيحات استهجان. أتعرض لصيحات استهجان خارج أرضي في البرازيل. ألعب في فرنسا مباريات بعيدة عن أرضي وأتعرض للصيحات."هذا أمر سيء لكني أعرف أن كل المباريات بدءا من الآن ستكون مباريات خارجية. ليس لدي أي شيء سيء ضد المشجعين أو باريس سان جيرمان. لا أحتاج منهم الهتاف باسمي أو الوقوف خلفي. أريدهم فقط دعم باريس سان جيرمان".وأضاف "هم يقولون باريس سان جيرمان أكبر من أي لاعب. هم في حاجة إلى نسيان هذا اللاعب ودعم الفريق وهذا أهم من إطلاق صيحات الاستهجان. هذا لا يزعجني على الإطلاق. هذا أمر محزن جدا. هذا أمر يؤثر على زملائي".
الاحد 15 / 09 / 2019 في عامها الرابع موجة جفاف تهدد أستراليا.. فما السبب؟ المياه قد تنفد من مدن أسترالية مع استمرار الجفافحذر مسؤولون أستراليون اليوم الأحد من أن المياه قد تنفد تماما من عشرات البلدات الداخلية في أستراليا بحلول رأس السنة الميلادية (ديسمبر) ما لم تنكسر أسوأ موجة جفاف في تاريخ البلاد بعد عامها الرابع.وذكرت سلطة المياه الحكومية "ووتر نيو ساوث ويلز" في دراسة جديدة أنه إذا لم تسقط أمطار ربيعية، فإن العديد من المدن في ولاية نيو ساوث ويلز إلى الاعتماد على الشاحنات لنقل مياه الشرب للمقيمين بها.ومن المتوقع أن تجف عدة أنهار بحلول شهر تشرين ثان/نوفمبر المقبل مع بداية الصيف في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، كما أن مكتب الأرصاد الجوية يقول إنه لا توجد علامة على أن الجفاف سينتهي قريبًا.وقالت وزيرة المياه في ولاية نيو ساوث ويلز، ميليندا بافي، للمراسلين في كانبيرا إن الوضع "حرج"، وإذا استمر الجفاف، فإن الكثير من المدن الداخلية سيصيبها الجفاف مع أواخر عام 2020.وقالت إنه يتم القيام بـ "كل شيء ممكن إنسانياً" من أجل المساعدة، بما في ذلك أبار المياه الجديدة وإنشاء خطوط أنابيب لتزويد البلدات بالمياه، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتيد برس الأسترالية.
الاحد 15 / 09 / 2019 «الأرصاد»: ضباب على الشرقية حتى الصباح ورياح مثيرة للأتربة على 4 مناطق توقعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها عن حالة الطقس لهذا اليوم ـ بمشيئة الله تعالى ـ أن يستمر نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار على مناطق تبوك, حائل, الجوف, الحدود الشمالية وكذلك على السواحل الشمالية والغربية من البحر الأحمر، في حين يتوقع تكوّن السحب الرعدية الممطرة المصحوبة برياح نشطة على مرتفعات جازان, عسير, الباحة, تمتد إلى مرتفعات مكة المكرمة، كما يتوقع تكوّن الضباب خلال ساعات الليل والصباح الباكر على الأجزاء الجنوبية من المنطقة الشرقية.وأشار التقرير إلى أن حركة الرياح السطحية على البحر الأحمر شمالية غربية إلى شمالية بسرعة 20-45 كم/ساعة، وارتفاع الموج من متر إلى مترين ونصف، وحالة البحر متوسط الموج إلى مائج، بينما تكون حركة الرياح السطحية على الخليج العربي شمالية غربية إلى شمالية شرقية بسرعة 15-35 كم/ساعة، وارتفاع الموج من نصف المتر إلى متر ونصف، وحالة البحر خفيف إلى متوسط الموج.
الاحد 15 / 09 / 2019 العاصفة المدارية أومبرتو تجتاح جزر الباهاما اجتاحت العاصفة المدارية أومبرتو مناطق تعرضت لدمار من قبل بجزر الباهاما متسببة في هطول أمطار غزيرة وهبوب رياح عاتية قبل توجهها نحو الشمال الغربي امس السبت وقال خبراء الأرصاد الجوية إن من المرجح أن تصبح تلك العاصفة إعصارا قبل انقضاء نهاية الأسبوع.وتثير تلك العاصفة رياحا تبلغ سرعتها 85 كيلومترا في الساعة ومن المتوقع تحركها قبالة الساحل الشرقي لولاية فلوريدا إلى المحيط الأطلسي في بداية الأسبوع طبقا لما ذكره المركز الوطني الأمريكي للأعاصير.وقال خبراء الأرصاد الجوية إن العاصفة قد تؤدي إلى هطول أمطار يبلغ منسوبها 15.24 سنتيمترا في بعض مناطق الباهاما حتى يوم الاثنين ولكنها لم تؤد إلى هبوب عاصفة شديدة في الجزر الشمالية الغربية والتي اجتاحها الاعصار دوريان في وقت سابق من الشهر الجاري.ولكن أومبرتو قد يؤدي إلى تعقيد جهود الإغاثة في تلك المنطقة التي سويت فيها آلاف المباني بالأرض وأصبح 70 ألف شخص في حاجة لمأوى ولطعام ومياه ومساعدات طبية.واجتاح دوريان الباهاما في أول سبتمبر كعاصفة من الفئة الخامسة وكأحد أقوي الأعاصير الأطلسية التي اجتاحت البر على الإطلاق متسببا في رياح بلغت سرعتها 298 كيلومترا في الساعة.وقال رئيس وزراء الباهاما هوبرت مينيس إن العدد الرسمي للقتلى بسبب دوريان بلغ 50 شخصا ولكن مئات الأشخاص ما زالوا مفقودين ومن المتوقع ارتفاع عدد القتلى.ووصل انطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة إلى ناسو يوم الجمعة إظهارا للدعم الدولي للباهاما. وبدا جوتيريش مصدوما بشكل واضح امس السبت بعد قيامه بجولة جوية فوق أباكو التي كانت أشد المناطق تأثرا بالإعصار دوريان .