آخر الاخبار

الاحد 12 / 07 / 2020 اعتماد العقوبات المرتبطة بأحكام نظامي «العمل» و«ساند» اعتمدت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، المخالفات والعقوبات المستحقة المرتبطة بأحكام نظام العمل وأحكام نظام التأمين ضد التعطل عن العمل.ويأتي ذلك وفقاً للأمر الملكي الخاص بدعم العاملين السعوديين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة من تداعيات مكافحة فيروس كورونا من خلال نظام التأمين ضد التعطل عن العمل (ساند)، وامتداداً لما أكدت عليه اللجنة المفوضة بموجب الأمر الملكي المشار إليه من أهمية قيام وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بفرض العقوبات اللازمة على المخالفات المرتكبة لأي من أحكام الأمر الملكي.وحددت المؤسسة مخالفة "استبعاد العاملين بعد انتهاء مدة صرف التعويض" بعقوبة قدرها 50 ألف ريال، ومخالفة "استئناف صاحب العمل دفع أجور العاملين بعد انتهاء مدة صرف التعويض" بعقوبة قدرها 20 ألف ريال.وشملت العقوبة بمبلغ 10 آلاف ريال مخالفات: "عدم الالتزام بدفع أجور العاملين غير المشمولين في صرف التعويض"، و "عدم صحة بيانات الأجور الخاضعة للاشتراك المقدمة للمؤسسة"، و "عدم صحة التعهدات والإقرارات المقدمة للمؤسسة"، و "عدم صحة أي من البيانات أو المستندات الأخرى المقدمة للمؤسسة"، و "الامتناع عن تقديم أي من البيانات أو المستندات التي تطلبها المؤسسة".وأشارت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية إلى تعدد العقوبة بتعدد العمال المشتركين الذين ارتكب صاحب العمل بصددهم المخالفة، وإذا ترتب على المخالفة صرف تعويضات دون وجه حق فتكون العقوبة غرامة لا تتجاوز مقدار تلك التعويضات، مع إلزام المخالف برد ما صرف منها .وبينت المؤسسة أنه سيتم تطبيق المخالفات والعقوبات المشار لها أعلاه مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها نظام آخر.
الاحد 12 / 07 / 2020 "كاوست" تطلق النسخة الرابعة من مسرعة الأعمال الناشئة  - تأهل 59 شركة تضم 168 رائد أعمال في 23 صناعة مختلفةأطلقت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" برنامج مسرّعة الأعمال الناشئة "تقدم" في نسختها الرابعة لعام 2020 ، حيث تم استقبال أكثر من 1750 شركة ناشئة، وتأهل 59 شركة، تضم 168 رائد أعمال من المملكة والبحرين ولبنان ومصر والجزائر، وتنوعت مجالات الشركات المتأهلة بين 23 صناعة مختلفة، منها الخدمات اللوجستية، وتقنيات الرعاية الصحية، بالإضافة إلى تقنيات التعليم، وتقنيات الزراعة ، والتقنية المالية .وأوضح مدير عام مركز ريادة الأعمال بالجامعة هتان أحمد أن إطلاق النسخة الحالية لمسرعة الأعمال الناشئة يعد خطوة مهمة وكبيرة لجامعة "كاوست" بالتعاون مع أحد البنوك المحلية لمواصلة تخريج نخبة من أفضل الشركات الناشئة على مدى السنوات الأربع الماضية ، مشيراً إلى أنه تم لأول مرة إقامة المعسكر التدريبي رقمياً لظروف الراهنة المتعقلة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" ، والذي يعد أول مرحلة لمسرّعة تقدَّم ، حيث تلقى رواد الأعمال دورات تدريبية مكثفة لمدة أسبوعين مع أنشطة تفاعلية ومقابلة الخبراء المرشدين ، بالإضافة إلى حوارات مع متحدثين محليين ودوليين من جامعة كاليفورنيا "بركلي" وشبكة ريادة الأعمال العالمية .وأفاد أن ورش العمل خلال هذا المعسكر التدريب غطت موضوعات مختلفة منها : القيادة الريادية ، والتفكير التصميمي ، ونماذج الأعمال ، والخطط الإستراتيجية ، والترويج للشركات الناشئة ، بالإضافة إلى استكشاف الوسائل المختلفة ، التي تساعد المؤسسين على التعامل مع متغيرات السوق الحالية والمستقبلية .وكشف أن البرنامج الذي تم إطلاقه في عام 2016 ، قد تخرج منه 78 شركة ناشئة على ثلاث دفعات ، وتم منح أكثر من 12 مليون ريال في كتمويل أولي للشركات، ويوفر البرنامج لرواد الأعمال ستة أشهر من التدريب على صياغة الأفكار، وتقديم التوجيه والتدريب لعرض المشاريع، وتصميم المنتجات والتسويق والتنمية المالية وإدارة المخاطر، وتتمتع الفرق أيضًا بإمكانية الدخول إلى مساحات العمل المشتركة، وفرص للتعاون مع مجتمع متنوع في الجامعة .يذكر أن برنامج مسرّعة الأعمال الناشئة "تقدم" متاح لكافة رواد الأعمال والشركات الناشئة من مختلف المجالات ، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها قبول شركات ناشئة من دول أخرى في البرنامج ، وتحصل الفرق المقبولة على تمويل بقيمة 150 ألف ريال بهدف تنمية مشاريعهم، وسيتم في الحفل الختامي المزمع إقامته مطلع العام 2021، اختيار مجموعة من المشاريع للحصول على منح تمويل إضافي .كما تواصل "كاوست" دورها الرئيسي في تطوير النظام المتنامي لريادة الأعمال الناشئة في المملكة بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030 من خلال مبادرات ريادة الأعمال مثل : برنامج مسرّعة الأعمال الناشئة "تقدم" ، وتحدي الابتكار"ستيم" ، ومبادرة "هاكثون جنكشن" بهدف تمكين رواد الأعمال من صقل أفكارهم ومنتجاتهم ، وتحفيز عملية الابتكار وخلق فرص عمل وتشجيع التنويع الاقتصادي ، وقيادة القدرة التنافسية العالمية للمملكة في عالم سريع التغيير .
الاحد 12 / 07 / 2020 الرابعة فى "G5" والثامنة في "البنية الرقمية "..المملكة تتفوق رقمياً - تقدمت 9 مراكز عالميا في مؤشر الأمم المتحدة لتطوير "الحكومة الإلكترونية "- الرياض العاشرة عالميًا في مؤشر التقنية الفرعي للخدمات الإلكترونية- استثمارات بـ 15 مليار دولار في البنية الرقمية على مدار السنوات الماضية حققت المملكة قفزة نوعية في مؤشر الأمم المتحدة "لتطور الحكومة الإلكترونية "، متقدمة 9 مراكز على مستوى العالم لتكون ضمن التصنيف الأعلى لمؤشر تطور الحكومة الإلكترونية، الذي يشمل 139 دولة كما حصلت على المرتبة الثامنة في مؤشر البنية الرقمية والمرتبة العاشرة في مؤشر القدرات ورأس المال البشري ضمن قائمة دول العشرين.وتتمتع المملكة ببنية رقمية متميزة أسهمت في بناء اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي، حيث تحتل المرتبة الرابعة عالميًا في نشر شبكات الجيل الخامس بأكثر من 7 آلاف برج، وقد نجحت في إيصال شبكة الألياف البصرية لأكثر من 3.5 مليون منزل، فضلًا عنإيصال خدمات الاتصالات الأساسية لكل مواطن ومقيم في المناطق النائية بنسبة 100%.كما أن تقدم مدينة الرياض إلى المرتبة العاشرة عالميًا من أصل 193 مدينة في مؤشر التقنية الفرعي للخدمات الإلكترونية، يعكس التزام المملكة في تحقيق هدف جعل العاصمة ضمن المدن الأكثر جذبًا في العالم، كما يأتي بعد تتويجها؛ كأول عاصمة عربية رقمية في العام 2020.يأتي هذا التقدم انعكاسًا طبيعيًا للعمل الكبير الذي بدأته خلال السنوات القليلة الماضية وأسهم في خلق بيئة رقمية أقوى متانةً وأكثر تحديثًا ومواءمة للحياة العصرية ، وجعلها تتعامل بديناميكية عالية ومرونة كبيرة مع جميع متطلبات القطاع الحكومي وقطاع الأعمال والقطاعين الصحي والتعليمي خلال جائحة كورونا المستجد مما خفف من آثار وتداعيات الجائحة بشكل كبير اجتماعيًا واقتصاديًا.و بفضل رؤية 2030 وبرامجها تحققت للمملكة الريادة الدولية، حيث استثمرت 15 مليار دولار في البنية الرقمية على مدار السنوات الماضية ما مكّنها من تحقيق الريادة والتقدم في المؤشرات العالمية ومواصلة تحقيق الإنجازات في التقارير الدولية.
الاحد 12 / 07 / 2020 "كفاءة": العزل الحراري يوفر 40% من طاقة التكييف قال المركز السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة"، إن قياس "كفاءة الطاقة" في مواد العزل الحراري يتم من خلال "الانتقالية الحرارية" لكل عناصر البناء الخارجية، أي مع يعرف علميًا (U-Value)، فكلما انخفضت قيمة معامل انتقال الحرارة (U-Value) زادت كفاءة الطاقة لمادة البناء.وبيّن أن تطبيق العزل الحراري في المباني يُسهم في تخفيض الطاقة الكهربائية المستهلكة في أجهزة التكييف، والتدفئة بين 30 إلى 40 %، كما أن استخدام الزجاج المزدوج والعاكس للحرارة يخفض حتى 5 % من استهلاك المكيف للكهرباء.وأوصى أصحاب المباني باستخدام الألوان الخارجية الفاتحة للمبنى لأنها تقلل من امتصاص الحرارة (كسب حراري).وأكد المركز أن تكلفة العزل الحراري في المباني، وبحسب الدراسات الحديثة "الجدران- الأسقف- النوافذ"، تقدر بـ 5 % من التكلفة الإجمالية للمبنى، وهي تكلفة مقبولة نظرًا للفوائد الجمة التي ستعود على المواطن والوطن من جراء تنفيذ تطبيقات العزل الحراري وإشاعة استخدامه.وتكمن أهمية تطبيق العزل الحراري في المباني بحسب المختصين في المحافظة على درجة حرارة معتدلة لمدة طويلة داخل المبنى؛ ما يؤدي إلى تقليل تشغيل أجهزة التكييف، أو التدفئة. وينعكس أثره على قيمة الاستهلاك في فاتورة الكهرباء، كما يقلل من التكاليف العالية للتشغيل والصيانة، ويطيل عمر الأجهزة والأثاث المنزلي، إضافة إلى إطالة عمر المبنى، وتقليل التشققات الإنشائية، ومقاومة الحريق، وتخفيف الأحمال الإنشائية لخفة المواد المستخدمة فيه، وحماية للبيئة.ويعرّف "العزل الحراري" بأنه التقليل من انتقال الحرارة خلال أجزاء البناء، خصوصًا "الجدران، والأسقف، والنوافذ"، وعناصره الخارجية، سواء كان ذلك من الداخل إلى الخارج، كما في الشتاء "فقدان حراري"، أو من الخارج إلى الداخل، كما في الصيف (كسب حراري).