المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

أسعار القصدير تصل إلى مستويات قياسية وسط تعطيل متحور دلتا للإمدادات

المتداولون يراهنون على أن الطلب على الإلكترونيات سيظل قويا بينما يحد فيروس كورونا من إنتاج المعدن في جنوب شرق آسيا

أسعار القصدير تصل إلى مستويات قياسية وسط تعطيل متحور دلتا للإمدادات

«يتكهن بعض المستثمرين بأن استهلاك القصدير والمعادن الصناعية الأخرى مثل النحاس سيرتفع في السنوات المقبلة»

* «ارتفعت الأسعار بنحو 9 ٪ في شهر يوليو وما يقرب من 70 ٪ لهذا العام»


ارتفعت أسعار القصدير إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، مدفوعة بالرهانات على أن الاضطرابات الناجمة عن فيروس كورونا في جنوب شرق آسيا ستؤدي إلى نقص المعدن الصناعي.

وصعد سعر القصدير الذي سيتم تسليمه في غضون ثلاثة أشهر إلى حوالي 34 ألف دولار للطن المتري في بورصة لندن للمعادن في الأيام الأخيرة، متجاوزًا الرقم القياسي السابق الذي حققه منذ عقد من الزمان. وارتفعت الأسعار بنحو 9 ٪ في شهر يوليو وما يقرب من 70 ٪ لهذا العام.

ويسلط الارتفاع الضوء على رهانات المستثمرين التي تركز على أنه لن يكون هناك ما يكفي من المعروض من القصدير للمضي قدمًا. ويستخدم القصدير لإنتاج اللحام، وهو معدن مصهور يربط رقائق الكمبيوتر بألواح الدوائر، لذلك ارتفع الطلب بشدة إلى جانب مشتريات الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية أثناء الوباء.

ويتكهن بعض المستثمرين أيضًا بأن استهلاك القصدير والمعادن الصناعية الأخرى مثل النحاس سيرتفع في السنوات المقبلة، مع زيادة انتشار مشاريع الطاقة المتجددة وتقنية الجيل الخامس.

ووسط انتشار متحور دلتا من فيروس كورونا في آسيا وإفريقيا، مما أدى إلى إغلاق اقتصادي وقيود على السفر، يراهن التجار على أن المعدن سيظل يعاني من نقص في المعروض. ويواجه المنتجون الرئيسيون، بما في ذلك إندونيسيا وماليزيا وميانمار ورواندا، ارتفاعًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، مما يثير مخاوف من أن شحن القصدير في جميع أنحاء العالم قد يكون صعبًا.

وتساهم مشكلات المناخ أيضًا في اختناقات العرض، وكان أحدث مثال على ذلك هو الظروف الجوية القاسية التي تعيق سلاسل توريد السلع الأساسية. وتشهد الصين، أكبر منتج للقصدير في العالم، هطول الأمطار بمعدلات قياسية، وتواجه بعض المصانع نقصًا في الطاقة بسبب إجهاد شبكات الطاقة في فصل الصيف.

ويقول محللون إن مخاوف المعروض تسببت في اندفاع عالمي نحو العثور على القصدير.

وقال إدوارد مائير، مستشار متخصص في المعادن في شركة الوساطة إد آند أف مان كابيتال ماركتس: «قد تحجز القصدير من أربعة موردين مختلفين، على أمل أن يقوم أحدهم بتوصيل شحنتك في الوقت المحدد». وأضاف: «إذا تأخرت شحنتك، فسيضطر الشخص الذي ينتظر وصول الشحنة أن يشتريها من مكان آخر، والشخص الذي يبيعها له سيرفع سعره.»

وانخفضت السلع الصناعية الأخرى مؤخرًا وسط مخاوف من أن المتحور دلتا سوف يضعف الطلب، وأن الصين ستستمر في الإفراج عن مخزوناتها من المواد الخام مثل النحاس لتهدئة الارتفاع القياسي.

وقال جيمس ويلوبي، محلل السوق في رابطة القصدير الدولية، إن المخاوف بشأن إضافة الصين للمعادن إلى السوق لا تنطبق على القصدير؛ لأن الدولة الاستهلاكية المهيمنة على السلع في العالم لا تمتلك احتياطيات كبيرة من القصدير.

وعلى الرغم من تراجع النحاس والسلع الأخرى، لا تزال الأسعار مرتفعة. ويتوقع المستثمرون أيضًا أن تظل شركات التعدين الكبيرة حذرة بشأن الإنفاق على الإمدادات الجديدة، مما يمنع التخمة التي أوقفت الارتفاعات السابقة.

ختامًا.. سترفع هذه الرهانات أسهم شركات التعدين إلى جانب صعود الأسعار. وارتفع صندوق آي شيرز إم أس سي آي جلوبال ميتلز آند ماينينج برودكتس المتداول في البورصة بأكثر من 20 ٪ هذا العام.
المزيد من المقالات
x