المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

الذهب يحقق أكبر مكاسب أسبوعية خلال هذا العام

والبلاديوم يسجل سعر إغلاق قياسيا آخر

الذهب يحقق أكبر مكاسب أسبوعية خلال هذا العام

«شهد الذهب ارتفاعا أسبوعيا بنحو 2 %، مسجلاً أكبر تقدم أسبوعي له منذ الفترة المنتهية في 18 ديسمبر 2020، وفقًا لبيانات السوق من داو جونز».

«الذهب يستمر في تعزيز قوته؛ بفضل تراجع عائدات سندات الخزانة، وضعف الدولار، وزيادة تفشي فيروس كورونا في أوروبا». لوكمان أوتانجا، كبير محللي الأبحاث في شركة أف أكس تي أم.



أغلقت عقود الذهب المستقبلية على ارتفاع، الجمعة الماضي، لليوم الثاني على التوالي، حيث سجلت السبائك أعلى ارتفاعا أسبوعيا بالنسبة المئوية لها خلال هذا العام.

واستفاد المعدن النفيس من تراجع عائدات السندات القياسية لهذا الأسبوع، إضافة إلى تراجع الدولار الأمريكي، وانخفاض عملة البيتكوين، التى تعتبر أحد الأصول التي تنافس الذهب كملاذ آمن.

وقال لوكمان أوتانجا، كبير محللي الأبحاث في شركة أف أكس تي أم: «الذهب يستمر في تعزيز قوته؛ بفضل تراجع عائدات سندات الخزانة، وضعف الدولار، وزيادة تفشي فيروس كورونا في أوروبا».

وأضاف أوتانجا لموقع ماركت ووتش: «إذا استمرت عوائد سندات الخزانة في التراجع، وواصل الدولار خسائره في الأسبوع المقبل، فقد يدفع هذا أسعار الذهب نحو مستوى 1800 دولار للأونصة».

وفي غضون ذلك، قال أوتونوجا: «التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وروسيا قد تكون سببا إضافيا آخر يدعم تحقيق ارتفاع قياسي في الذهب».

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد طرد يوم الخميس الماضي بعض الدبلوماسيين الروس وفرض عقوبات جديدة، ويأتي ذلك جزئياً انتقاما من تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية، التي جرت العام الماضي، وردت روسيا على ذلك يوم الجمعة الماضي بطرد دبلوماسيين أمريكيين.

وارتفعت عقود الذهب تسليم يونيو بنحو 13.40 دولار، أو ما يعادل 0.8%، لتستقر عند 1780.20 دولار للأونصة في بورصة كومكس، وذلك بعد تحقيق مكاسب بنسبة 1.8% يوم الخميس الماضي.

وعلى مدار الأسبوع الماضي، شهد الذهب ارتفاعًا أسبوعيًا بنحو 2%، مسجلاً أكبر تقدم أسبوعي له منذ الفترة المنتهية في 18 ديسمبر 2020، وفقًا لبيانات السوق من داو جونز.

ووصل العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى 1.56%، وهي نسبة تقل عن المعدل الأخير لها، الذي تراوح بين 1.60% و1.75%. ويمكن أن يؤدي انخفاض عائدات الديون الحكومية إلى زيادة شهية المستثمرين للمعادن النفيسة، التي لا تتعرض لخصومات.

على الجانب الآخر، انخفض الدولار الأمريكي بنسبة 0.1%، ليصل إلى مستوى 91.561 على مؤشر آي سي إي للدولار الأمريكي، وهو مؤشر يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل ست عملات أخرى، وانخفض الدولار بنسبة 0.7% هذا الأسبوع، وتراجع بنسبة 1.8% في أبريل حتى الآن. ويمكن أن يزيد ضعف الدولار من جاذبية الأصول المقومة بالدولار للمشترين في خارج الولايات المتحدة.

وقال أوتونوجا إن البيانات الاقتصادية من أكبر اقتصادين في العالم تظل «مشجعة للغاية، وقد تعزز المعنويات العالمية».

وأضاف أيضًا إن «بداية موسم الأرباح كانت قوية، وإذا استمر هذا الارتفاع، فقد تصبح الاستثمارات عالية المخاطرة هي الأكثر انتعاشًا». ويشير ذلك إلى احتمالية ارتفاع مؤشرات الأسهم الأمريكية، وهو أمر قد يغري المستثمرين بالابتعاد عن الذهب.

وعلى الرغم من أن الذهب يتحول نحو الاتجاه الصعودي على الرسوم البيانية اليومية، إلا أن «العوائق لا يزال بإمكانها الظهور في طريق الذهب»، على حد قول أوتونوجا.

وفي بعض الأخبار، التي تلقي بظلالها على السوق، منحت الصين البنوك المحلية والدولية الإذن باستيراد كميات كبيرة من الذهب إلى البلاد، وفقًا لوكالة رويترز للأنباء، التي استشهدت بخمسة مصادر مطلعة على الأمر.

ويأتي ذلك بعد نشر تقرير على وكالة رويترز نقلاً عن وكالة أنباء شينخوا يوم الإثنين الماضي، الذي قال إن رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ يريد تعزيز السيطرة على المواد الخام لتخفيف ضغط التكلفة على الشركات. وأدى ذلك إلى زيادة الضغط على العقود المستقبلية للصلب الصيني في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ومن بين المعادن الأخرى في بورصة كومكس، كان أداء البلاديوم متميزًا، حيث سجلت أسعار العقود المستقبلية الأكثر نشاطًا له مستوى إغلاق قياسي جديد.

وارتفعت عقود البلاديوم تسليم يونيو بنسبة 1.3%، لتصل إلى 2774.70 دولار للأونصة، لتتفوق بذلك على الرقم القياسي المسجل يوم الخميس الماضي عند رقم 2739.40 دولار للأونصة. وارتفعت الأسعار بأكثر من 5% خلال الأسبوع.

وأدت تحديات الإنتاج في نوريلسك نيكل، أكبر شركة منتجة للبلاديوم في العالم، وعوائق الإنتاج المستمرة في جنوب أفريقيا إلى انخفاض الإمدادات، بحسب آر. مايكل جونز، الرئيس التنفيذي لمجموعة بلاتينيوم جروب ميتالز ليمتد.

ختامًا، صعدت عقود البلاتين لشهر يوليو بنسبة 0.7%، لتصل إلى 1208.70 دولار للأونصة، بانخفاض يبلغ أقل من دولار واحد مقارنة بالمستوى، الذي بلغته نهاية الأسبوع الماضي. وارتفعت عقود الفضة تسليم مايو بنسبة 0.5%، لتصل إلى ما يقرب من 26.11 دولار للأونصة، بينما انخفضت عقود النحاس تسليم مايو بنسبة 1.2%، لتصل إلى 4.17 دولار للرطل، لكن كلًا من الفضة والنحاس أنهيا الأسبوع بارتفاع قدره 3%.
المزيد من المقالات
x