عن تغريدة تركي الحمد العصماء

عن تغريدة تركي الحمد العصماء

الاحد ٢٠ / ٠٥ / ٢٠١٨
إن للدكتور تركي الحمد الحرية في التغريد منتقدا نظام التربية والتنشئة، الذي كانت نتيجته معاداة إسرائيل التي لا تستحقها كما يستشف من تغريدته. لكن ليس له الحق في أن يتكلم باسمي ونيابة عني بقوله: «نعادي إسرائيل لأنها إسرائيل وليس لخطرها. ربينا على ذلك وكذلك ربوا هم على ذلك فكان الحاجز النفسي بين الطرفين».

إن الحمد يغرد بضمير المتكلم الجمع، بصوت الـ(نحن)، ومن هنا ينشأ اختلافي معه وإنكاري لفعله، إن كان يقصد بـ(النحن) العرب فإنه يتكلم حتما باسمي كوني عربيا، ولأني لم أفوضه ولم أمنحه صوتي ليكون نائبا وممثلا لي بأي صيغة وشكل من الأشكال، فإن دمجي في (النحن) التي تكلم بلسانها ونيابة عنها فعل إشكالي من الناحيتين الأخلاقية والسياسية. إنه بصريح الكلام تعد وتجاوز لحدود حريته الشخصية، ولحقه في التعبير عن آرائه ومواقفه من الدولة الصهيونية.


أما كلامه عن معاداة إسرائيل لمجرد أنها إسرائيل وليس لخطرها، فالرد عليه لا يتطلب استحضار تاريخ الدولة الصهيونية من ساعة قيامها إلى الآن، إذ تكفي الإشارة إلى عشرات الشهداء الذين صعدت أرواحهم إلى بارئها في ذكرى النكبة، وقبل وبعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف. إذا لم يكن هذا القتل يجسد خطر إسرائيل ويدل عليه فعلام يدل إذا؟

في الجزء التالي من التغريدة يخرج الحمد من الواقع ويدخل في المتخيل، ليظهر في صورة السارد وهو يروي كيف أن ما يسميه «الحقد التقليدي» على إسرائيل يشكل غشاوة على عيون (النحن) -عدا عيونه- تعميهم عن رؤية خطورة إيران. ولأنه يتصرف كالسارد وليس كالأكاديمي والمحلل السياسي كما عرفته، لا يشعر الحمد بالحاجة إلى إيراد ولو دليل واهٍ لتعضيد ما غرد به بإثبات أن كراهية اسرائيل تولد حالة العمى عن الخطر الذي تمثله إيران أو غيرها.

إن كل (النحن) في تغريدته متساوون في العمى، لا يستثني منهم أحدا، وبالتالي لا يوجد منهم من قد يجتمع في قلبه الكراهية لإسرائيل ولإيران، أو يكون قادرا على الوعي بخطورة الأخيرة.

في النهاية، يتكلم الحمد بضمير المتكلم المفرد، مُميزا بذلك نفسه ومنفصلا عن (النحن) العُمي القابعين تحت تأثير «الحقد التقليدي».

إن «الحقد التقليدي» لا يجعلني أقل وطنية من الدكتور الحمد! ولا ينبسط غشاوة على عيني. لا أستطيع التكلم عن بقية (النحن) لأني لا أمثلهم!

ينشأ اختلافي معه وإنكاري لفعله، إن كان يقصد بـ(النحن) العرب فإنه يتكلم حتما باسمي كوني عربيا، ولأني لم أفوضه ولم أمنحه صوتي ليكون نائبا وممثلا لي بأي صيغة وشكل من الأشكال.

mukaldi5@hotmail.com
المزيد من المقالات
x