العادات العقلية

العادات العقلية

السبت ١٢ / ٠٥ / ٢٠١٨
معظم البشر يدركون إلى حد ما معنى «البرمجة العقلية». وكيف أنها تدفعهم في كثير من الأحيان إلى اعتناق ما يصعب حياتهم الفكرية والسلوكية.. لكن ما لا يمكن أن يدركه الجميع بنفس المستوى؛ هو إلى أي حد توغلت فيه هذه البرمجة؟. فلا يمكن لأحد أن يدعي أنه سلم منها، ولو خيل له ذلك.

بشكل عام البرمجة العقلية أو «الانصياع الفكري» مهما بلغت حدته، لا يشكل خطرا على النفس والعقل، طالما كانت الذات متقبلة له ولا تعاني معه تضادا بين الداخل والخارج، والأهم من ذلك أنه لا يؤثر على العلاقة بالآخرين؛ سواء بتقبلهم أو فرض القناعات عليهم..


ما يشكل خطرا على الصحة النفسية والعقلية بل والاجتماعية، أن تكون مبرمجا على اعتناق مسلمات أو أفكار تعمل ضد منطقك العقلي أو مصلحتك أو هناءك وسلامك الداخلي.. والبرمجة العقلية لا تنحصر فيما يؤمن به الإنسان من أفكار قديمة لم تعد تلائم زمنه أو ظروفه -وتدفعه في بعض الأحوال إلى النقمة على حاضره، لأنه يعتقد أن العيب فيه وليس في عقله- بل تمتد أيضا إلى الإيمان بالأهداف والمعايير التي يصورها المجتمع بأنها النمط الصحيح والمثالي للنجاح وعيش الحياة.

معظم المجتمعات تحاول أن تعلم أفرادها كيف ينجحون ليكونوا سعداء، ولا تعلمهم كيف يكونون سعداء ليكونوا ناجحين.. لذلك تنتهي حياة (الناجحين بمقاييس المجتمع) وهم لم يبلغوا السعادة التي تخيلوها وانتظروها بعد بلوغ أهدافهم..

الأشخاص الذين لا يؤمنون، ولا يتقبلون، سوى المتوافق مع مرجعياتهم الفكرية والاجتماعية؛ يصعب عليهم بلوغ درجات متقدمة من الوعي والاستقرار.

النمط التقليدي من الأهداف والأفكار والقراءات، مهما كانت قيمتها في المجتمع‘هي في حقيقتها ضد التميز، ضد شغف المغامرة والابتكار والتطور.. والحياة بلا مغامرة وتطور وشغف بالجديد، هي حياة بلا روح.. حياة بلا حياة..

الممارسون للعادات العقلية الثابتة في التفكير والسلوك، أشخاص يبعثون على الملل ويعيشون حياة رتيبة بعقول أفراد شبعوا موتا في الأجداث..

لن تقفز بوعيك على العقل الجمعي طالما كنت تفكر بنهجه، ولن تحقق نجاحا يشعرك بالسعادة إذا جاء بمقاييس المجتمع لا بمقاييس رغباتك الخالصة.. وإذا كانت تصرفاتك وقراراتك الخاصة تبالغ في استئذان العرف والعادة، فأنت شخص متورط في مرحلة لا تناسب كينونتك.

taaroofaah@

ما يشكل خطرا على الصحة النفسية والعقلية بل والاجتماعية، أن تكون مبرمجا على اعتناق مسلمات أو أفكار تعمل ضد منطقك العقلي أو مصلحتك أو هناءك وسلامك الداخلي
المزيد من المقالات
x