ما وراء النقد

ما وراء النقد

السبت ٢٨ / ٠٤ / ٢٠١٨
التحفز الدائم للنقد، هو حالة غضب، وأحيانا حالة نقص. والغاضبون والناقصون، يشوهون الواقع والحقائق.. وإذا أردت أن تعرف نواقص أمر ما، وتريد أن تقبحه في عينك وتعزف عنه، اسألا شخصا مجبولا على الحالتين الآنفتين، لأنه سيؤدي المهمة على أكمل وجه، سيفعل ذلك باحترافية حتى لو كان الشيء جميلا ومتكاملا! ذلك أن الجمال والتنظيم والنسق الطبيعي للأمور؛ هو المربك والمستفز للأشخاص الغاضبين والناقصين، لأنه النقيض الذي لا يتوافقون مع وجوده.. بينما الفوضى والنقص والغوغاء، هي البقعة التي تنتعش فيها كياناتهم. وهناك فرق بين الغضب كحالة طارئة تحدث للإنسان الطبيعي بسبب ظرف ما وتزول، وبين الشخصية الغاضبة؛ التي تترسب في أعماقها حالة من الحنق الدائم لسبب مجهول حتى بالنسبة لها.. الناقصون نفسيا أو روحيا، هم ضحايا لنقص الثقة بالذات، أو الشعور الطاغي بالغيرة أو الحسد الاجتماعي، وأحيانا العجز عن القدرة على التوافق مع الجمال والانسجام في معطيات الأمور.. والأمر ليس بسهولة يمكن تقييمه أو قياسه في الشخصيات بشكل عام، بحيث يمكننا فهمه والتعامل معه، فهناك شخصيات تعاني هذه الحالة حتى مع وجود نجاحات وظروف جيدة في حياتها، لكن مأزقها يكمن في الفجوة الداخلية العميقة في الذات، والتي ليس من السهل ردمها.. لذا في محاولة يائسة لملء هذا الفراغ المؤلم؛ يلجأ الغاضبون والناقصون الى تشويه الواقع في أعين الآخرين بأساليب مختلفة، وأبسطها؛ النقد المستمر، والانتقاص والتهجم والتهكم على الأفكار والقضايا، وإطلاق الأحكام على الآخرين بدون تأنٍ.. وإن من أصعب ما يمكن أن تطلع عليه أو تسمعه في هذا الشأن، هو أسلوب النقد المتطرف أو المتبجح من بعض الشخصيات المعروفة، والمحسوبة على فئة المثقفين أو الناجحين، فوضعهم الإعلامي وموقعهم الثقافي أو المهني (الذي يوحي بأنهم نخبة أو على أقل تقدير شخصيات سوية) أصبح مخولا لهم، بل وداعما نفسيا، لتفريغ تراكماتهم وعللهم بشكل أكبر.. ويغذي هذه العلة، ثلة من القطيع الذي يعاني ذات الخلل، حيث يدعمهم بالآراء المعززة، ويزيد رعانة عليهم. يبدو أن قيمة الأخلاق، والنفس السوية، والوعي المرتفع، أصبحت قيمة عالية يصعب وجودها مع مقومات أخرى أكثر تميزا، في الفرد الواحد.. نعم النقص البشري موجود ولا ننشد الكمال لكن العلل الفكرية والأخلاقية المتفشية في أسلوب الحوار والسلوك العام، أصبحت مرتفعة وتبعث على الحيرة.. فهل اعتاد المجتمع هذه الظاهرة وخيل له أنها أحد الأنماط الطبيعية في الحياة.
المزيد من المقالات
x