الأول على العالم

الأول على العالم

الخميس ١٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
لا شك أننا نملك عدداً لا يستهان به من أصحاب الفكر والابداع، ولا شك أيضاً أن حق المميزين التقدير والافتخار -منا ومنهم- بما تميزوا فيه، فتميزهم تميز لنا، وبنجاح الناجحين ترتفع رؤوس أهل الوطنية الصادقة والفكر السليم والقلوب النقيّة.

ولكن لا بد أن نكون أكثر فطنة وتميزاً، بألا يكون التقدير إلا لمن يستحق التقدير، وفيما يستحق التقدير، وذلك حتى لا تكون أضرار هذا التميز أكبر من منافعه، فيدمر بدل أن يبني، ويشتت بدل أن يوحّد المسار.


من أجل ذلك نحتاج أن نملك أولاً التفكير الناقد، بألا نصدق ونمرر كل ما يأتينا، فشعارات مثل «الأول على العالم»، «الاكتشاف الذي سيغير وجه التاريخ»، مع الإجابة عن سؤالين مهمين بالنسبة للجوائز: بماذا تحقق الإنجاز؟ ومن الجهة التي قيّمت ومنحت؟.

فإذا كانت الأمور سليمة، يجب أن نفرح وندعم، بل ونحاسب من يشكك ويحطم.

أما إن لم تكن الأمور كذلك بأن كانت الجهة التي منحت الإنجاز جهة غير معروفة، وما أكثر الجهات غير المعروفة اليوم، أو رأينا أن الإنجاز يحتاج إلى إنجازات أخرى، من خلال نوعية التكريم أو المركز الذي تحقق، فهنا لا بد أن نتوقف فنشكر ثم نوجه إلى المسار الحقيقي للتميز. طبعاً إن لم يكن هناك تلاعب مقصود.

المبالغة في كل شيء خطيرة وضررها أكبر من نفعها، وفي مجال جوائز التميز قد تكون وسيلة للتساهل والتراخي، بأن يظن المميز أنه قد وصل وهو لم يصل، بل وقد تتطور به الحال إلى الإحباط والظن بأن الناصحين الصادقين هم من أعداء النجاح، وأن المجتمع الذي لم يقدر إنجازه غير المكتمل يعاني أمراضا تمنعه من تقدير المبدعين.

بالإضافة إلى أن في المبالغة عبثا بسمعة الوطن، واستغلالا من جهات تبحث عن الأموال والظهور على حساب طموحات وطننا ومميزينا، ولذلك لابد من استشعار الخطورة.

لقد قالوا: حب الظهور يقصم الظهور. وقالوا: احثوا في وجوه المداحين التراب. وقالوا: من استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه. وقال الفاروق رضي الله عنه: لست بالخب ولا الخب يخدعني.

shlash2020 @
المزيد من المقالات
x