الجوهرة: أتمنى أن أقدم نفسي فارسة سعودية مميزة

الجوهرة: أتمنى أن أقدم نفسي فارسة سعودية مميزة

السبت ١٩ / ١٢ / ٢٠٢٠
تجزم الفارسة الجوهرة عبد السلام التويجري، 19 عامًا، أن الثقة في النفس سلاح الفرسان الصاعدين لتخطي سلم الانتقال من الهواية للاحتراف في رياضة قفز الحواجز، مؤكدة أنها لن تستعجل خطواتها لتحقق أهدافها المستقبلية، وأن شعارها سيكون الصبر في المرحلة المقبلة، وقالت: «كل شيء سيأتي مع الوقت مهما كانت الصعاب».

وتشارك الجوهرة مع 18 فارسة سعودية في مهرجان الدرعية للفروسية، المُقام على أرض ميدان مركز الدهامي للفروسية، والذي ينظمه الاتحاد السعودي للعبة، بمشاركة 118 فارسًا وفارسة من أكثر من 30 دولة في العالم، بعدد 176 جوادًا، وتقول: «أول مرة أمتطي جوادًا كان عمري 6 أعوام، والداي العزيزان أشركاني مع شقيقيَّ في نادٍ للفروسية لقضاء وقت فراغنا، وأنا فقط من استمر، ومنذ صغري وأنا أرى رياضة الفروسية رياضة مميزة وبإمكانها خلق شخصية قوية، والدتي تُمنّي النفس أن أكون فارسة وأيضًا محترفة، وهي سعيدة الآن». وأضافت: «منذ صغري امتطيت أكثر من جواد، الجوادان «كازانوفا» و«دوت» هما الأقرب لي، كازانوفا هو جوادي الأساسي». وكشفت الفارسة الجوهرة أن عام 2019 هو عامها الأول في المشاركة في البطولات المحلية والدولية، وقالت: «شاركت في شوط المبتدئين في بطولة إسطبلات العيد، وحققت المركز الثامن، وفي أكتوبر الماضي شاركت في أولى بطولاتي الدولية «فئة نجمتين» بمشاركة أكثر من 50 فارسًا وفارسة من دول مختلفة، والأبرز فيه أنني اكتسبت أولى خبراتي».


وترى الجوهرة أن الفارسة دلما ملحس والفارس العالمي رمزي الدهامي والفارس خالد المبطي، هم الأكثر تأثيرًا في حياتها المهنية، وقالت: «أتمنى أن أصل لما وصلوا له، وأتمنى أن أقدِّم نفسي فارسة سعودية مميزة وأرفع علم وطني في المحافل الدولية».

ووضعت الجوهرة المركز الأول في إحدى بطولات العالم المقبلة والميدالية الذهبية ضمن منافسات قفز الحواجز في دورة الألعاب الآسيوية الأولمبية، والتي تستضيفها الرياض، هدفها الذي تتمنى تحقيقه، وقالت: «أريد تقديمها لوالديَّ الغاليين، وأرد لهما فضلهما - بعد الله سبحانه وتعالى - عليّ، أريد أن أقدمها لوطني الغالي».
المزيد من المقالات