عاجل

انتبهوا من الحوت الأزرق

انتبهوا من الحوت الأزرق

الأربعاء ٠٤ / ٠٧ / ٢٠١٨
إذا كنت مثلي لا تستطيع مجاراة التطور المذهل في التكنلوجيا ، ولا تفهم الكثير عن البرامج أو الألعاب التي يمكن أن يشارك فيها أحد ابناؤك ، فإنك في ورطة كبيرة قد تلحق الضرر بهم ، دون أن تشعر أنت أو هم بذلك . أذكر أنه عندما كان يدور الحديث في المجالس حول انتحار شاب دخل في تحد للحوت الأزرق ، كنت استسخف الأمر وأكاد لا أصدقه ، إلى أن شاهدت مقاطع لمتخصصين يحذرون من تلك اللعبة الشيطانية ، ناهيك عما استمعت إليه من أخبار بثتها وكالات الأنباء ، ما جعلني أضع يدي على قلبي من هول ما سمعت .

في الأيام الماضية ، انتشر خبر انتحار شاب في العقد الثاني من عمره بسبب عجزه عن رفض تنفيذ التحدي الأخير أي تحدي الانتحار ، وهو الخبر الذي ذكرنا بخبر مماثل قبل عام ، ذهب ضحيته أحد الأطفال في جدة ولنفس السبب ، كما ذكرنا بخبر الفتاة الروسية " انجلينا دافيدوفا" ، والتي دفعت حياتها كأول ضحية لهذه اللعبة ، وهي في الثامنة عشر من عمرها ، كما تبعها انتحار 120 شابا وشابة في أول ثلاثة أشهر منذ اختراع اللعبة في روسيا .


إذن اللعبة وما سمعنا عنها ، ليست لعبة للتسلية ، بل لعبة موت حقيقية ، درس مخترعها علم النفس جيدا ، كما تعلم طلاسم السحر ، حتى قيل بأن الأسئلة الأربعين الأولى ، والتي تبدو بسيطة لحد السخافة ، ما هي إلا طلاسم تجبر من يدخل في تحديها مواصلة التحدي حتى النهاية . لا أريد تسليط المزيد من الضوء عليها ، كي لا أقع من غير قصد في فخ التسويق لها ، بقدر ما اتمنى أن يكون هذا المقال مرشدا لكل أسرة لمتابعة أي تغيير في سلوك أبناءها .

لو سمحتم ، تقربوا من أبناءكم ، وكونوا أصدقاء لهم ، واكسروا الحواجز بينكم وبينهم ، وشجعوهم على إخباركم بأي جديد في حياتهم ، فذلك هو الحل الوحيد للحفاظ على حياتهم . ولكم تحياتي
المزيد من المقالات
x