سينما أرامكو .. والموظف سعودي

سينما أرامكو .. والموظف سعودي

الاحد ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
كما هو متوقع، فقد تداول المجتمع الكثير من الأحاديث حيال افتتاح أول دار عرض سينمائي في المملكة وعرض في الافتتاح فيلم أمريكي. وقد انصب معظم الحديث على قيمة التذكرة التي وصل سعرها إلى 75 ريالًا سعوديًا. وللأمانة فليست سطور هذا المقال عن قيمة التذكرة؛ لأنني لا أعرف إن كانت قيمة التذكرة العالية سببها كون العرض هو الأول لدار سينما تم افتتاحها للتو أم أن التكاليف الخاصة باتفاقيات التشغيل كانت عالية. ولكن وفي نهاية المطاف فمعلوم أن دور السينما تعتبر مشروعًا ترفيهيًا ضروريًا مهمًا للطبقة الوسطى وأصحاب الدخل المتدني ومن لا يستطيع السفر وفي حاجة لأي نوع من الترفيه. ولكن ما يهم الكثيرين حيال دخول دور السينما وصناعة الأفلام في المملكة هو الفوائد العائدة على المجتمع ككل مثل العائد المادي على الاقتصاد السعودي والأهم وهو عدد الوظائف التي ستوفرها دور السينما التي سيتم افتتاحها تباعًَا في بقية مدن المملكة. فبعد قراءة الكثير من التعليقات رجعت إلى الوراء لعدة عقود لذكريات السينما التي كانت في مرافق وأحياء شركة أرامكو السعودية. فقد كان أول فيلم شاهدته من أفلام هوليوود عندما كنت في الصفوف الإبتدائية.

وقد كانت قيمة التذكرة 18 قرشًا. ولكن أجمل شيء لا نزال نذكره هو أنه وفي تلك الفترة التي كانت في الستينيات من القرن الماضي هو أن من يبيع التذاكر سعودي ومن يقوم بإدارة آلة العرض سعودي والمشرف سعودي والمسؤول سعودي.


أي أن شركة أرامكو السعودية استطاعت وفي وقت قصير تدريب شباب سعوديين لديهم شهادات دراسية متواضعة لإدارة دور سينما قبل أكثر من 50 عامًا. أي وببساطة ومع كثرة من يحمل شهادات عليا لدينا ووسط حاجة الكثير من شبابنا وفتياتنا للوظيفة، فلا يوجد خيار أمامنا إلا أن نرى اليد العاملة السعودية هي من تدير صالات عرض السينما، من شباك التذاكر إلى إدارة المعدات وانتهاء بالإشراف. فإدارة دور السينما لا تحتاج إلى عالم فيزياء نووية.

فالكل يعلم أن من يدير دور السينما في أمريكا وغيرها هم في الحقيقة طلبة يعملون بدوام جزئي تحت إشراف مدير عام واحد فقط. افتتاح دور سينما لدينا ليس للترفيه فقط، بل مفروض أن يكون رافدًا اقتصاديًا ودعمًا سياحيًا وفرصة لتوظيف الآلاف.

almulhimnavy@hotmail.com
المزيد من المقالات
x