استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة المئات في جمعة «الشباب الثائر»

استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة المئات في جمعة «الشباب الثائر»

السبت ٢٨ / ٠٤ / ٢٠١٨
استشهد ثلاثة فلسطينيين، فيما أصيب أكثر من 600 آخرون، من المشاركين بـ«مسيرات العودة» برصاص جيش الاحتلال والغاز المسيل للدموع، عند الحدود مع غزة أمس، في إطار الجمعة الخامسة التي أطلق عليها «الشباب الثائر»، بعد ساعات من انتقاد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان لإسرائيل لاستخدامها «القوة المفرطة».

وأفاد مسؤولون طبيون في غزة بأن محتجين اثنين أصيبا بالرصاص في حالة حرجة بالمستشفى.


وقتلت القوات الإسرائيلية 41 فلسطينيا وأصابت أكثر من 5000 آخرين منذ أن بدأ سكان غزة الاحتجاجات على الحدود في 30 من مارس للمطالبة بحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وأظهرت إحصائية رسمية استشهاد 41 فلسطينيا وجرح أكثر من 5 آلاف منذ بدء مسيرات العودة الشعبية بينهم 592 طفلا و192 سيدة.

من جهته، طالب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين، أمس، المحتل الإسرائيلي بالتوقف عن الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين الفلسطينيين، مؤكدا حق الفلسطينيين في التظاهر السلمي والتعبير، مشيرا إلى أن قتل قوات الاحتلال عمدا للفلسطينيين تحت الاحتلال يمثل انتهاكا لاتفاقية جنيف الرابعة، كما أدان رفض سُلطات الاحتلال لسفر المصابين لتلقي العلاج في الخارج.

وتستهدف هيئة مسيرات العودة التي تضم فصائل وجهات حقوقية وأهلية، استمرار فعالياتها حتى تصل ذروتها في 15 مايو المقبل عند إحياء الذكرى السنوية رقم 70 لذكرى النكبة الفلسطينية.
المزيد من المقالات
x