النهاية الوشيكة للميليشيات الحوثية

النهاية الوشيكة للميليشيات الحوثية

الثلاثاء ٢٤ / ٠٤ / ٢٠١٨
يبدو للعيان من خلال الأحداث الأخيرة في اليمن أن النهاية الوشيكة للانقلابيين أضحت قريبة للغاية، فالتحالف العربي بقيادة المملكة نجح أيما نجاح في فرض إرادته القوية على تسلط الحوثيين على إرادة أبناء الشعب اليمني وعلى شرعيتهم المنتخبة، فالأرض اليمنية تهتز اليوم تحت أقدام طغاتها من الحوثيين وأذنابهم في طهران، وهو اهتزاز وصل إلى ذروته في الوقت الحاضر.

لقد فشل الحوثيون فشلًا ذريعًا في كل محاولاتهم العبثية واليائسة بمنع المساعدات الإنسانية التي تقدمها المملكة لشعب اليمن، وتلك المحاولات أدانها اليمنيون كما أدانوا اطلاق الصواريخ الإيرانية الصنع على مدن المملكة وأدانوا مختلف الممارسات القمعية واللاانسانية ضدهم، وتلك إدانات رسمت بوضوح نهاية المسلسل العدواني الآثم على مقدرات اليمن وحرية أبنائه.


ولاشك أن الأحداث الأخيرة وأبرزها مقتل عدد من القيادات الحوثية ومواصلة اليمنيين انتفاضتهم ضد الانقلابيين كما هو الحال في تظاهرات مدينة إب حيث رفع المتظاهرون شعارات ينددون فيها بالطائفية وينددون بالفكر الإيراني الدخيل على المجتمع اليمني، لاشك أن تلك الأحداث تمثل ظاهرة لاقتراب الحسم القاطع الذي سوف ينهي تسلط الحوثيين على اليمن وأهله.

وقد ظلت المملكة وفية أمام الشعب اليمني وشرعيته المنتخبة بالتصدي للعدوان الحوثي على مقدرات اليمنيين، والتصدي للعدوان الإيراني من خلال تزويد حكام طهران للميليشيات الحوثية بالصواريخ الباليستية التي أطلقت على مدن المملكة بما فيها مكة المكرمة، وقد أدان المجتمع الدولي ما تقوم به إيران من عبث بامدادها لأولئك المعتدين بالصواريخ التي أسقطت كلها بفضل الله دون أن تحقق أهدافها العدوانية.

اقتراب الحسم النهائي لعبث الميليشيات الحوثية هو ما يرى بالأعين المجردة على الأراضي اليمنية، وهو حسم تظهر معالمه بجلاء من خلال الهزائم الساحقة التي منيت بها تلك الميليشيات في أعقاب الانتصارات المتلاحقة للجيش اليمني وتخليص سائر المدن والمحافظات من براثن أولئك الانقلابيين، وهو نصر يمثل رباطة جأش اليمنيين وتصميمهم على تطهير بلادهم من رجس أولئك الانقلابيين ومن يقف وراءهم ويساندهم.

وسوف يحتفل الشعب اليمني في القريب العاجل بانتصار شرعيته على أولئك الطغاة من الانقلابيين المدعومين من النظام الإيراني الدموي، وسقوط أولئك الطغاة بيد أحرار اليمن يعني سقوط الهيمنة الإيرانية على مقدرات الشعب اليمني، فقد مارس حكام طهران أساليب تدخل مرفوضة من الشعب اليمني بحكم أنها دخيلة عليه، وهي طريقة عدوانية لبسط نفوذ أولئك الحكام على اليمن وبقية دول المنطقة لتحقيق حلمهم المزعوم بقيام الامبراطورية الفارسية على أنقاض شعوب المنطقة بما فيهم الشعب اليمني الحر.
المزيد من المقالات
x