أحداث مالي تعيد تسليط الأضواء على إرهاب الدوحة

عمدة مدينة غاو: أمير قطر يمول المتشددين عبر مطارات محلية

أحداث مالي تعيد تسليط الأضواء على إرهاب الدوحة

الثلاثاء ٢٤ / ٠٤ / ٢٠١٨
أعادت التفجيرات المدوية التي هزت مدينة تمبكتو في شمال مالي، الأحد، المخاوف بشأن نشاط الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء المدعومة من النظام القطري، ودورها التخريبي المتمثل في دعم وتمويل الإرهاب في دول غرب أفريقيا بحسب ما نشرته «سكاي نيوز» أمس الإثنين.

ولا تخفى علاقة نظام الدوحة بهذه المجموعات الإرهابية بسبب الدعم المعلن للجماعات الأم في شمال وغرب أفريقيا، بالخصوص الناشطة في ليبيا، والمرتبطة بشكل وثيق بتلك التي تجوب منطقة الصحراء الكبرى.


تهريب الإرهابيين

وكانت صحيفة «لوكانار أنشينيه» الفرنسية قد كشفت، عن تلقي «حركة أنصار الدين» التابعة لتنظيم «القاعدة»، وحركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، الناشطتين في مالي، دعما ماليا من الدوحة بحجة المساعدات والغذاء.

وأكد الكاتب والصحفي الفرنسي ريشار لابفيير، الذي رافق قوات بلاده لمقاتلة الإرهابيين في مالي، أنه شاهد طائرة تابعة للهلال الأحمر القطري تقوم بتهريب المسلحين من مالي إلى ليبيا.

وعلى هامش مؤتمر ميونخ للأمن، قال لابفيير خلال مداخلة له بالمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب، إن الطائرة القطرية كانت تقوم بتهريب إرهابيين قاتلوا القوات الفرنسية إلى مكان آمن في ليبيا. وتابع: «غادرت الطائرة فور وصولنا، وكانت تحمل شعار الهلال الأحمر القطري وعلى متنها مجموعة من الإرهابيين الذين كان الجيش الفرنسي يقاتلهم».

تقارير استخباراتية

ونشرت صحف فرنسية قبل أعوام، تقارير قدمتها الاستخبارات العسكرية إلى رئيس أركان الجيوش الفرنسية، أكدت أن أكثر من حركة في مالي تستفيد من الدعم المالي القطري، سواء بالحصول على مساعدات لوجستية أو مساهمات مالية مباشرة تحت غطاء جمعيات خيرية وإنسانية تنشط هناك.

وعمل نظام الدوحة على جذب الإرهابيين إلى مالي من مختلف أنحاء العالم، كما استخدم ستار المساعدات و«توطيد العلاقات الثنائية»، وتجول المسؤولون القطريون في مناطق شمال البلاد المضطرب تحت حماية «حركة التوحيد والجهاد» المتطرفة في مالي.

ووجه سادو ديالو عمدة مدينة غاو فى شمال مالى اتهامات لأمير قطر بتمويل المتشددين عبر مطاري غاو وتمبكتو، وتمويلهم تحت غطاء المساعدات الإنسانية والغذائية.

وكانت تقارير إعلامية فرنسية ذكرت طرق تغلغل نظام قطر فى فرنسا في عهد ساركوزي، وشراء الدوحة بعض المسؤولين السياسيين الفرنسيين، وكيف أن نظام الدوحة متورط فى دعم وتمويل الجماعات الإرهابية المقاتلة فى شمال مالى منذ 5 سنوات. وأكدت التقارير أن النظام القطري كان قد استبق التدخل الفرنسى فى شمال مالى، فى يناير 2013، للتصدى للجماعات المسلحة، بسحب 3 طائرات قطرية على عجل كانت موجودة بالمنطقة، يشتبه فى أنها كانت محملة بالأسلحة والعتاد والأموال للمسلحين.

المال القطري

ومنذ عام 2012 تحولت مالي الدولة المسلمة الأفريقية الكبيرة، بشكل سريع إلى أرض خصبة للإرهابيين، حيث توافد إليها المتطرفون من كل صوب وحدب، وبدعم قطري منقطع النظير، حيث سيطر نظام الدوحة على زمام الأمور، فجذب الإرهابيين إلى الدولة الفقيرة من مختلف أنحاء العالم حتى تحولت إلى بقعة خارجة عن السيطرة. وكما هو حال العديد من الدول التي عانت خطر الإرهاب المدعوم من نظام الدوحة، طالت نار التطرف والخراب مالي وعدداً من دول غرب أفريقيا، وقد انكشفت خيوط اللعبة المتمثلة في تدفق المال القطري إلى هناك مغذياً هذه الجماعات التي عملت على تقويض الأمن والاستقرار بالغرب الأفريقي.

بدورها كشفت قيادات بارزة بالمعارضة القطرية، أنه وخلال السنوات القليلة الماضية دأب العديد من المسؤولين القطريين على زيارة العاصمة المالية «باماكو» تحت ستار توطيد العلاقات الثنائية وإرسال مساعدات إنسانية للفقراء هناك، ولكن الحقيقة أنهم كانوا يتجولون بمناطق شمال البلاد المضطرب تحت حماية حركة «التوحيد والجهاد» المتطرفة في مالي.

طرق الدعم

ويصل الدعم القطري بالمال والسلاح، لهذه الجماعات المتطرفة، بصور ملتوية، بهدف ربط التنظيمات الإرهابية التي تدعمها من بلاد المغرب غرباً مروراً بمنطقة الصحراء الكبرى وليبيا. وتتركز عناصر الإرهاب القطري في 5 تنظيمات رئيسية، أبرزها حركة «التوحيد والجهاد» المتطرفة التي تعتمد في مصادر تمويلها إلى جانب نظام الدوحة على تجارة المخدرات والسلاح والاختطاف، إضافة لمتمردي حركة «تحرير أزواد» وحركة «أنصار الدين» و«أنصار الشريعة» إلى جانب تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب»، وجميع هذه التنظيمات تتلقى مساعدات مالية ولوجستية كبيرة سرياً من نظام الدوحة.

وتتلقى تلك التنظيمات مبالغ مالية قطرية كبيرة ساعدتها على شراء ولاء القبائل والسيطرة على منطقة الشمال المالي الأمر الذي جعل دفة التوازن تميل لصالح هذه الجماعات الإرهابية، فلم يكتف نظام الدوحة بدعم هذه التنظيمات المتطرفة الإرهابية في مالي فقط، بل امتدت بشبكاتها إلى دول الجوار الأفريقي التي تعاني حالياً عمليات إرهابية متفرقة بين الحين والآخر.

غطاء إنساني

وبسط نظام الدوحة مظلته في دعم التطرف على المساحات الشاسعة من الصحراء الكبرى وامتدت إلى منطقة الساحل الأفريقي، رغم أن دور نظام الدوحة ظل غامضا وغير معروف لدى كثير من المراقبين للوضع الأمني في المنطقة.

وتؤكد تقارير غربية أن قطر ظلت باستمرار تدعم الحركات الإرهابية الخمس في مالي، سواء بالحصول على مساعدات لوجستية أو مساهمات مالية مباشرة تحت غطاء جمعيات خيرية وإنسانية قطرية تنشط هناك.
المزيد من المقالات
x