التحالف العربي: تحرير صعدة سينهي اختطاف الحوثيين لصنعاء

العقيد المالكي يجدد اتهامه لنظام إيران بتغذية الإرهاب وتهديد الملاحة والتجارة الدولية

التحالف العربي: تحرير صعدة سينهي اختطاف الحوثيين لصنعاء

الجمعة ٢٠ / ٠٤ / ٢٠١٨
شدد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد تركي المالكي، أمس، على أن تحرير مدينة صعدة - معقل الحوثي - سينهي اختطاف الميليشيات الانقلابية للعاصمة اليمنية صنعاء، لافتا إلى أن دخولها سيكون دون معارك أو قتال.

وقال المالكي في تصريحات تليفزيونية مساء الخميس: إن قوات التحالف العربي لاستعادة شرعية اليمن، بقيادة المملكة، تولي أهمية بالغة لمعركة تحرير صعدة، مشيراً الى أن تحريرها سينتج عنه انهاء فوري لسلطة الحوثيين في صنعاء، ما يُمكن التحالف من دخولها دون قتال.


إرهاب إيران

وأضاف المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف: ان التحالف يمتلك كافة الوسائل لإسقاط الطائرات الإيرانية المسيرة التي زود بها نظام طهران اذرعه الحوثية في اليمن، لافتا إلى أن النظام الإيراني يغذي الإرهاب من ناحية تهريب الصواريخ الباليستية لميليشيات الحوثي؛ ما يهدد سلامة الملاحة البحرية والتجارة الدولية.

وفي سياق منفصل، أكد العقيد المالكي أن العمليات العسكرية في الساحل الغربي تهدف لتأمين الجهة الشرقية قبيل التحرك نحو الحديدة وتحريرها.‏

وعلى صعيد قريب، جدد تحالف دعم الشرعية دعوته للأممالمتحدة إلى نقل مقرات هيئاتها من المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي إلى المدن التي تديرها الحكومة اليمنية الشرعية، لافتا إلى أن الحوثيين ‏ينصبون منصات الصواريخ الباليستية ‏بالقرب من مقار وم كاتب الهيئات الأممية، لتجنب ضربات التحالف الجوية.

وأوضحت رسالة وجهتها البعثة السعودية في الأمم المتحدة إلى الأمين العام ومجلس الأمن: أن الحوثيين ينصبون قواعد إطلاق صواريخهم الباليستية بالقرب من مكاتب الهيئات الأممية في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم، ما يمنع التحالف من استهدافها.

وسبق أن قدمت الحكومة اليمنية رسالة مماثلة، أكدت فيها ضرورة نقل مقرات جميع الهيئات الأممية من المناطق التي يتواجد فيها الانقلابيون إلى مناطق الشرعية.

تدمير منصات

وفي شأن آخر، دمّرت طائرات تحالف دعم الشرعية منصتي إطلاق صواريخ تابعتين لميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة البيضاء، إحداهما قرب معسكر اللواء 26 حرس جمهوري سابقا، والثانية في منطقة الوهبية، كما قصفت عربة من نوع «بي. إم. بي»، حسب ما أكدته مصادر عسكرية في المحافظة.

وفي جبهة ناطع شرق المحافظة، سبق غارات التحالف هجوم لقوات الشرعية بمختلف الأسلحة على مواقع للميليشيات في عدد من المرتفعات المطلة على منطقة فضحة بمديرية الملاجم، أحد أهم مراكز تجمع للانقلابيين الحوثيين.

ودارت معارك عنيفة بين قوات الشرعية والميليشيات؛ وسط تقدم للجيش الوطني اليمني، بإسناد من مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة، التي استهدفت بغاراتها المباشرة والمحددة آليات ومواقع عسكرية للحوثيين، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الانقلابيين.

جبل النار

وترافقت تلك الغارات بأخرى لطائرات التحالف على مواقع الميليشيا الانقلابية في الساحل الغربي، في محيط مفرق المخا وجبل الشبكة بالتزامن مع اخترق قوات العميد طارق صالح، الخميس، المواقع الأمامية لميليشيا الحوثي الإيرانية في محيط معسكر خالد وجبل النار بالساحل الغربي بعد دخولها رسميا العمليات العسكرية ضد الانقلابيين.

وأوضحت مصادر أمنية أن القوات المدعومة من المقاومة الجنوبية والتهامية وبإسناد من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن اخترقت المواقع الأمامية للحوثيين في محيط معسكر خالد وجبل النار.

وأطلقت قوات «حراس الجمهورية»، بقيادة العميد طارق صالح، وبدعم من قوات التحالف العربي، عملية عسكرية ظهر أمس، للسيطرة على مفرق المخا بالساحل الغربي.
المزيد من المقالات
x