اليونسيف : الحرب تركت واقعا مدمرا على كل طفل سورى 

8.5 طفل يحتاجون مساعدات إنسانية 

 اليونسيف : الحرب تركت واقعا مدمرا على كل طفل سورى 

الأربعاء ١٨ / ٠٤ / ٢٠١٨
أوضحت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف أن التدمير والعنف والموت لازال يمزق كل جوانب حياة الأطفال في سوريا من مدارسهم إلى منازلهم وملاعبهم .

وأكدت اليونيسف في بيان صحفي نشر اليوم أن الحرب في سوريا تركت واقعًا مدمرًا على كل طفل سوري مع ما لهذه الأزمة من آثار يتردد صداها في جميع أنحاء البلاد والمنطقة والعالم أجمع .


وقالت المنظمة الأممية في بيانها، إن حوالي 8.5 مليون طفل في سوريا والدول المجاورة يحتاج إلى مساعدات إنسانية بعد أن اضطرت عائلات بأكملها إلى الفرار من العنف تاركًة وراءها كل ممتلكاتها ، حيث خاضت بعض العائلات هذه التجربة عدة مرات. كما أن ما يقرب من 5.5 مليون طفل نزحوا إما داخل سوريا أو إلى دول الجوار .

وأشار البيان إلى أن اليونيسف تحتاج كجزء من نداء الأمم المتحدة، إلى مبلغ 1.3 مليار دولار أمريكي لعمليات الطوارئ التي قدمتها وستقدمها في عام 2018 داخل سوريا والدول المجاورة، مثل لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر ، مضيفًا أن اليونيسف تلقت حتى الآن أقل من نصف احتياجاتها التمويلية .
المزيد من المقالات
x