الشعيلان: إذا نظرت للصعوبات فلن تتقدم أبدا بيئتنا نواة لكل الاتحادات الرياضية سنعمل على الجانب التحفيزي للمعلم لن نحقق التميز إلا بتكاتف الجميع سنعمل على وضع روزنامة للبطولات المقبلة

رئيس الاتحاد السعودي للرياضة المدرسية فتح قلبه لـ«الميدان»

الشعيلان: إذا نظرت للصعوبات فلن تتقدم أبدا بيئتنا نواة لكل الاتحادات الرياضية سنعمل على الجانب التحفيزي للمعلم لن نحقق التميز إلا بتكاتف الجميع سنعمل على وضع روزنامة للبطولات المقبلة

الاثنين ٠٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
وضع رئيس الاتحاد السعودي للرياضة المدرسية الأستاذ علي الشعيلان النقاط على الحروف لكثير من التساؤلات التي تختص بالرياضة المدرسية ومنافستها وروزنامتها واهتمامها بالمواهب والمعلمين المتميزين ودور المدرسة والاتحادات الرياضية المختلفة في التعاون فيما بينها في سبيل التفوق والاهتمام بتفريخ المواهب لمصلحة الرياضة السعودية مستقبلا، من خلال حواره للميدان الرياضي:

- كيف ترى مستقبل الرياضة المدرسية في الفترة المقبلة؟


نستبشر خيرا بإذن الله، وذلك متوقف على من يقود دفة الرياضة المدرسية من رؤساء أقسام ومديري النشاط الرياضي، وبإذن الله تتوفر الفرصة للإبداع والمشاريع التطويرية للرياضة البدنية، وسيحدد ملامحه القائمون على التربية البدنية في المدارس والإدارات التعليمية.

- هل ترى وجود صعوبات تعترض عملكم مستقبلا بحكم خبرتكم في هذا المجال؟

إذا نظرت للصعوبات في أي عمل فإنك لن تتقدم أبدا، والصعوبات بالإمكان أن توجد في البيئة المدرسية ومواقع ممارسة الأنشطة، ولكن تأكد أنه متى ما وجدت الرغبة عند المعلم والمشرف ورئيس القسم للتطوير فلن يؤثر ذلك علينا أبدا، والمعلم المتميز قد نراه في مدرسة لا توجد فيها مقومات النجاح، لكنه قادر على أن يحقق ما يصعب تحقيقه.

- كيف ترى أهمية الربط ما بين الاتحاد مع الاتحادات الرياضية المختلفة في موضوع الاهتمام بالمواهب وتطويرها؟

نسمع الكثير من الكلام أن هناك ضعفا في المدارس والتربية البدنية، وسادت فكرة أن المدرسة هي المحضن الأول للرياضي، ومن هناك لا بد أن تقوم كل الاتحادات الرياضية بالعمل معنا لخلق أو إيجاد اللبنة الأساسية، فنحن نواة لكل الاتحادات، وكما يقال: إن المدرسة هي نواة الاكتشاف في المواهب، ومن هنا لا بد أن تستفيد الاتحادات من المدرسة.

- ما هي أبرز الأمور التي تتطلع إلى تحقيقها في الفترة المقبلة؟

أي أمر تحفيزي له ناحية معنوية خاصة على المعلم، ومتى ما استشعر المعلم أن ما يؤديه تتم مشاهدته ويتابع ويتم تقديم الشكر له عليه، فنحن يجب أن نعمل على هذا الجانب، وهو الجانب التحفيزي؛ لنصل في يوم من الأيام أن النادي أو الاتحاد الفلاني يبحث عن معلم التربية البدنية المميز وما لديه من مواهب متعددة.

- هل ستكون هناك روزنامة للبطولات في المستقبل القريب؟

بكل تأكيد سيتم تنفيذ ذلك حسب التوجيهات وما رأيته من معالي وزير التعليم ورغبته في أن تأخذ الرياضة المدرسية حقها من كل النواحي، حيث حملنا الوزير حملا ثقيلا من حيث رغبته في أن ننافس في كل المجالات، ولن يحقق رئيس الاتحاد أو اللجان كل شيء بل يتم تحقيق ذلك من خلال تكاتف الجميع من معلمين ومشرفين ورؤساء أقسام، حيث إن تحقيق رؤية 2030 يتم من خلال هذا المجال.
المزيد من المقالات