كذبة أبريل ونيتشه

كذبة أبريل ونيتشه

الاحد ٨ / ٠٤ / ٢٠١٨
لعل البعض سمع عن «كذبة أبريل» وهو يوافق اليوم الأول من شهر أبريل من كل سنة. وتلك العادة منتشرة عند بعض الدول والشعوب بشكل غير رسمي (لا نستبعد أن يقترح أحدهم أن يكون لها يوم عالمي)، حيث يطلق أحدهم كذبة أو دعابة أو مقلبا في ذلك اليوم.

السؤال هو.. لماذا تم اختيار ذلك اليوم بالتحديد؟. وهناك عدة أقاويل وأخبار عن سبب اختيار ذلك اليوم، منها: أن السنة كانت تبدأ بيوم 25 مارس وتنتهي بواحد أبريل، ولكن جاء تعديل التقويم على يد البابا غريغوري الثالث عشر في القرن السادس عشر الميلادي، وبعدها أصبح بداية السنة هو واحد يناير. ومن ذلك كان البعض يسخرون من الذين ما زالوا يعتقدون أن بداية السنة هو 1 أبريل. ويسمى بالإنجليزية (April Fools' Day).

وأما أشهر كذبة حدثت في بريطانيا (وبحسب ويكيبيديا) كانت عام 1860م، حيث تم توزيع بطاقة بريدية مختومة ومزورة من أجل حضور احتفالات عند برج لندن الشهير. وقد صدق الناس تلك الكذبة، واجتمع جميع غفير جدا صباح ذلك اليوم! واعتقد أن مثل هذه كذبة سامجة (قبيحة) جدا لأنه قد يترتب عليها أحداث عنف بين الناس أو تعطيل مصالح البعض خصوصا إذا كانت لمجموعة كبيرة من الناس.

وقد يكون الأصل فيها (كذبة أبريل) من أجل المرح والمزاح والترفيه عن النفس، ولكن حين تتحول إلى مقالب مضرة أو خطيرة تصبح عملا مشينا. ومن أمثال ذلك إشاعة موت شخص عن طريق المزح أو الخداع (وانتشارها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها) وتلك ليست من الشيم في شيء؛ لأن هناك أناسا سوف يتأثرون نفسيا وربما عضويا. وقد يؤثر ذلك على بعض العلاقات والأواصر الأسرية والاجتماعية، وفيها أيضا تلاعب بالمشاعر والأحاسيس. والأسوأ فعلا لو أن أحد الأبوين حي يرزق ووصل إليه خبر وفاة ابنه أو ابنته، فهل هذه مزحة أو الكذبة مقبولة؟، وهل هي من برهما في شيء؟!

وبمناسبة الحديث عن الكذب، ولو كان مزحا أو مداعبة، فيُذكر أن الإمام البخاري - رحمه الله - حين رأى رجلا يمد يده إلى الحصان شرد منه ليوهمه أن في يده طعاما (كانت يده فارغة) اعتبر ذلك غشا أو خداعا!، ولم يأخذ الإمام البخاري الحديث من ذلك الرجل لشدة حصره أن يكون الإسناد من الرجال الثقات لا تشوبهم شائبة.

وفي المقابل، يعتبر الصدق في كل الأحوال منجاة ومنقبة، وقد جاء في قصة الثلاثة الذين خلفوا عن غزوة تبوك، أن كعب بن مالك - رضي الله عنه - قال: «والله ما أعلم أحدا ابتلاه الله بصدق الحديث بمثل ما ابتلاني».

ولكن هناك ثلاث حالات جاءت الرخصة بها وهي في حدود ضيقة جدا، فقد جاء في الحديث النبوي «لا أعدُه كاذبا الرجلُ يصلحُ بين الناسِ يقولُ القول ولا يريدُ به إلا الإصلاح، والرجلُ يقولُ في الحربِ، والرجلُ يحدثُ امرأته، والمرأةُ تحدثُ زوجها». المقصود هنا أن يكون لمصلحة نافعة ومتيقنة ولا يترتب عليها ضرر لأحد. وأيضا ألا تصبح عادة ونمط حياة، ومسوغا وعذرا يستخدمها الإنسان لكل صغيرة وكبيرة.

والمشكلة تكمن عندما يعتاد اللسان على ذلك وتصبح صفة ملازمة لدى البعض، فحينها يتوجس الإنسان من كل ما يأتيه من أخبار من أفواه هؤلاء. والفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه قال: «لست منزعجا لأنك كذبت علي، لكنني منزعج لأنني لن أصدقك بعد هذه المرة».

وحتى لو حاول البعض إخفاء تلك الخلة وألبسها لباسا آخر، فسيعرفها الناس ولو بعد حين. وصدق زهير بن أبي سلمى حين قال:

ومهما تكن عند امرئ من خليقة *** وإن خالها تخفى على الناس تعلم.

abdullaghannam@