علماء اليمن: الميليشيا تستهدف تغيير هوية الشعب عبر الدورات الطائفية

علماء اليمن: الميليشيا تستهدف تغيير هوية الشعب عبر الدورات الطائفية

الأربعاء ١٤ / ٠٣ / ٢٠١٨
حذّر علماء اليمن من أن الحرب الفكرية أشد وأبقي أثرًا من الحرب العسكرية، وأن التغييرات الكبرى التي شهدها العالم إنما كانت ثمارا للتغييرات الفكرية.

وأكد العلماء، أن الدورات الطائفية التي تجريها ميليشيا الحوثي الإيرانية لموظفي الدولة، خطة خطيرة تستهدف تغيير هوية وعقيدة الشعب اليمني.


وقال نائب رئيس هيئة علماء اليمن الشيخ أحمد المعلم، إن الحرب الفكرية أشد وأبقي أثراً من الحرب العسكرية ومدللاً على ذلك أن التغييرات الكبرى التي شهدها العالم إنما كانت ثمارا للتغييرات الفكرية وهذا ما كنا نحذر منه منذ زمن طويل.

وأوضح الشيخ جمال غندل عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن، أن المليشيا الانقلابية تسعى لغرس عقائدها في قلوب اليمنيين، مشيراً إلى أن هذه الخطط لم تكن وليدة الساعة بل بدأت بشكل رسمي منذ سيطرتها على مقدرات الدولة في اليوم المشؤم 21سبتمبر 2014م.

وبيّن الشيخ جمال السقاف عضو رابطة علماء عدن، أن ميليشيا الانقلاب الحوثية الإيرانية بعد أن تأكد لهم أنهم إلى زوال سارعوا وسابقوا الزمن في تجريف أهم مقوم لنهضة الأمم، وهو التعليم، فسعوا لتغيير المناهج، غير آبهين ولا مكترثين لفداحة ما يصنعون.
المزيد من المقالات
x