بغداد ترد على طهران: الهيمنة مرفوضة

بغداد ترد على طهران: الهيمنة مرفوضة

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨

ردت وزارة الخارجية العراقية، أمس الخميس، على تصريحات مسؤول إيراني قال: إن إيران هي مَنْ أعدمت الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وأن هناك 5 أو 6 دول تحت السيطرة الإيرانية.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب: إن «أي تصريحات تصدر من أي طرف تشير إلى التدخل بالشأن العراقي أو الهيمنة على العراق هي مرفوضة»، لافتا إلى أنه «لا توجد دولة تهيمن على العراق».

وأضاف: إن «إيران وقفت بالحرب مع العراق ضد الإرهاب ونشكر جهودها ودعمها»، مبينا أن «جميع الدول قاتلت مع العراق ضد الإرهاب لدرء الخطر عن نفسها»، وذلك وفقاً لموقع «السومرية نيوز».

وكان عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية رحيم بور أزغدي قد أعلن في وقت سابق، أن إيران هي مَنْ أعدمت الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فيما أشار إلى أن هناك 5 دول تحت سيطرة نظام المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.

من جهة أخرى، عبر نائب رئيس الجمهورية العراقية أسامة النجيفي عن استنكاره لما يوجه من انتقادات للسنّة لعدم توحدهم في تحالف سياسي واحد استعدادا للانتخابات المقررة في مايو القادم، واعتبار ذلك دليلا على تناحر النخب السنية بعيدا عن مطالب المواطنين السنة، وشدد على أن هذا الطرح لا يتجاهل فقط حقيقة عدم توحد المكونات العراقية الأخرى، وإنما أيضا يثبت زيف الادعاء بالرغبة في تجاوز الطائفية التي لا يزال العراق يعانيها.

وأوضح النجيفي، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، أن التركيز على أن المكون السني غير موحد يتجاهل حقيقة عدم توحد الأطراف الأخرى أيضا، اليوم هناك 188 تحالفا وكيانا وقائمة انتخابية، ومن الطبيعي أن تضم هذه التحالفات أعضاء من مختلف المكونات، فضلا عن أن توحد المكون السني في قائمة انتخابية واحدة لم يكن هدفا بحد ذاته، خاصة أننا فعليا ندعو إلى تجاوز الحالة الطائفية إلى الحالة الوطنية الشاملة.

وأضاف النجيفي: إن «تحالف (القرار العراقي)، الذي نمثله هو تحالف يضم الأحزاب، التي نشأت من رحم المكون السني وحملت همومه ونادت بحقوقه ورفضت الظلم والتهميش».

المزيد من المقالات
x