متعة التأمل

متعة التأمل

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨
من أين تأتي لك الأفكار، أفكارك؟ هل الأفكار تأتي من داخلك فقط أو تأتي من خارجك كذلك؟ وما أهميتها في حياتك، وفي تشكيل ذاتك؟ هل الأفكار تبتكرها أنت أم هي خرجت رغمًا عنك؟

الأفكار هي وليدة رغباتك وأفراحك وأتراحك، الأفكار هي وليدة ميولك وأحزانك وآلامك، تأتي من داخلك ومن خارجك، تأتي من محيطك الأسري والاجتماعي، تأتيك من الإعلام المرئي والمسموع، تأتيك من برامج التواصل الاجتماعي، ومن العالم الافتراضي، تأتيك من خاطرة معينة، تأتيك من خلال قراءتك كتابا ما، أو أثناء كتابتك تدوينة ما، تأتيك من كل مكان. هذه الأفكار قد تكون سلبية أو إيجابية حسب طبيعتها وورودها عليك. ولكن ما علاقة هذه الأفكار بمتعة التأمّل؟ فهي أفكار عادية كل إنسان يمتلكها ويعيش من خلالها وهي جزء من حياته العامة والخاصة، في الحقيقة هذه الأفكار هي رصيدك أثناء مصاحبة ذاتك وحدها، هي تلك الأفكار التي تدعوك إلى التأمّل والتي تأتيك في الغالب وأنت بمعزل عن الناس، عندما تختلي مع ذاتك، هذا التأمّل يأتيك عندما تدفعك رغبة ملحّة إليه أو يدفعك أمر إنساني معين أو اجتماعي أو اقتصادي أو واقعي إليه. عندما تختلي مع ذاتك وتصاحب ذلك التأمّل تجد متعة لا تدانيها متعة، والذي يقول عنه أرسطو «كلما امتلك المرء القدرة على التأمل أمسى أشد سعادة» له لذة ومذاق خاص تختلف عن أي لذة غيرها، انها تفوق تلك اللذات الجسدية والنفسية التي عرفتها في حياتك، تشعر وأنت مع ذلك التأمّل وكأنك في محراب مقدس تشعر من خلاله بوجد وحب شبيه بوجد وحب المتقين لله سبحانه وتعالى.


أكثر من شعر بهذه المتعة كبار العلماء والفلاسفة والأدباء والشعراء والساسة وهم قلّة في التاريخ البشري والذين غيّروا من خلال التأمّل العالم بأفكارهم ومفاهيمهم الجديدة، العلماء الذين ابتكروا لنا أشياء جديدة تساعدنا في حياتنا، وتخفف علينا أعباء معيشتنا، والذي بات العالم مختلفًا بعدها أي بعد تلك الاكتشافات والأفكار، شعر بها من اكتشف علمًا جديدًا أو طوّره أفاد به البشرية جمعاء أو من اكتشف أمرًا قبل أوانه، مثل اكتشاف الفيلسوف اليوناني ديمقريطس الذرة قبل مئات السنين من اكتشافها في القرن العشرين، أو من تنبأ بحدوث حادث معين سيحصل بعد حين، كما تنبأ الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو بالثورة الفرنسية قبل اندلاعها بثلاثين سنة، وكما تنبأ الفيلسوف الألماني كانط بتشكيل الأمم المتحدة قبل ظهورها بمائة وخمسين سنة، وكما تنبأ نيتشه بالحروب العالمية في أوروبا قبل حدوثها بعشرات السنين.

إن هذه المتعة (متعة التأمّل) شعر بها معظمنا بدرجات وظروف مختلفة ومتفاوتة، لأن جميعنا بحاجة إلى التأمل بين فترة وأخرى، وهي لن تحصل لنا ونشعر بها إلا بعد الاختلاء مع ذواتنا بمعزل عن المجتمع، ربما لم نخرج بعدها بعلم أو مفهوم جديد إنما نكتفي بحصول هذه اللذة (لذة التأمّل) التي تحصل لنا من خلاله.
المزيد من المقالات