مفردة الذائقة والدراسات الجمالية

مفردة الذائقة والدراسات الجمالية

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨
مفردة الذائقة لا تظهر في مجال الدراسات الإنسانية إلا وكلمة الجمال مترادفة معها، فنقول: الذائقة الجمالية أو الفنية حيث الأولى تحيل إلى الثانية في شكل تناوب على المعنى دون أن تعني نقيضه.

يجمع أغلب الدارسين في حقل الدراسات الجمالية على أن البشر فيما هم يعيشون على هذه الأرض، لا يعيشون لأجل الغاية النفعية للحياة من أكل وملبس ومسكن وعلاقات اجتماعية فقط، هناك طور من العلاقات تجمع الإنسان بالطبيعة وبأشياء العالم، لا تدخل ضمن النفعية المادية التي يخضعها لمتطلباته الحياتية. يرتبط هذا الطور بالجانب الروحي والخبرات الحسية، التي تتصل بهذا الجانب من حياة الإنسان. بروز الأديان والمعتقدات في تاريخ الإنسان هو الدليل الأكبر على هذا الاتصال بين ما هو روحي من جانب وبين ما هو حسي من جانب آخر. لقد ظل الإنسان يبني عوالمه الداخلية بالأديان مرة وأخرى بالعبادات الوثنية والسحرية ومرة أخرى بالأساطير والخرافات، وظل ينوع عليها في مجمل تراثه بتنوع المجتمع الذي يعيش فيه، والبيئة التي وجد فيها، والمساحة الجغرافية التي احتضنته، والزمن الذي تفتح فيه. لذلك لا فكاك من النظر إلى الأهمية القصوى التي تمثلها تجربة الجانب الروحي عند الإنسان بالتساوي مع تجربته في جانبها المادي.


إن تراكم المعرفة البشرية في الجانبين هو الذي صنع مفردات الحضارة، حيث الشعوب تناوبت على صناعتها، بدءا من السومريين على ضفتي الفرات، إلى تاريخ الفراعنة على ضفاف نهر النيل، إلى الهند والصين واليونان والرومان والفرس، وانتهاء بحضارة حوض البحر الأبيض المتوسط وتنوع شعوبها. لقد بنى الإنسان لنفسه حضارة مهما جاءت ملامحها أو مفاصلها معبرة عن روح مجتمعها بطرق مختلفة، إلا أن المنبعين اللذين يغذيان هذه الملامح لا يخرجان من هاتين التجربتين الروحية والمادية.

هذه المقدمة لا بد منها؛ كي نوضح الخلفية التاريخية التي تستمد منها حقول الدراسات الجمالية موروثها وقيمها التي تعتمد عليها في شتى فروعها في فن الرسم والمنحوتات والكتابة الإبداعية والموسيقى وفنون المسرح والغناء ومظاهر تقاليد تلقي الموضة من مأكل وملبس ومشرب. هذه الخلفية تشير إلى قوة الترابط بين الإنسان والطبيعة والعالم، وكل ظاهرة أو حركة تحاول الفصل بينهما لا تعدو كونها محاولة فاشلة في طريق معرفتها بالإنسان والكون.

من هذا المنطلق، تعددت المقاربات التي تتصل بمفهوم الجمال وما يرتبط به من ظواهر كالتعبير عن الفرح أو الحزن عند مختلف المجتمعات قديمة أو حديثة وما يتبع ذلك من احتفالات وكرنفالات ومهرجانات تشكل في مجملها الموروث الجمالي والأدبي والفني، الذي يتصف به هذا المجتمع أو ذاك. وليس هناك مجتمع من المجتمعات يخلو من هذه الصفات مهما تباعدت المجتمعات أو اقتربت فكريًا أو اجتماعيًا أو جغرافيًا.
المزيد من المقالات