لعبة «البلوت»

لعبة «البلوت»

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨
عندما يضيع «الكبوت».. لعبة «البلوت» لعبة شعبية لا تحلو جلسات السمر إلا بلعبها، وعادة ما تحصل بعض المناكفات بين الخصوم بسببها ولا تخلو من التعليقات الخفيفة وأحيانا الثقيلة، خاصة إذا لم يصل الخصم إلى مرحلة تسمى الفطور وهي تجاوز الخمسين، قيل: إنها اختراع هندي، وآخرون يقولون: إن الفرنسيين هُم من طورها، وإذا كان هذا أو ذاك فأعتقد أنها تضاهي في المملكة محبي كرة القدم والشيلات، وقلة تكرهها بسبب أنها تسبب الحزازيات بين الأطراف المتنافسة والزعل أحيانا بين الفريق الواحد إذا ضاع «الكبوت» أو نسي «الخمسين» أو لم يرجع إليه في «الهاص».

بدئ لعبها لأول مرة في الحجاز، ومن ثم انتقلت إلى نجد في بداية الستينيات، وما زالت صامدة رغم توالي الألعاب العديدة وغزو الألعاب الإلكترونية. الآن هي جزء من الهوية السعودية، فلا يخلو سمر أو حفل زواج أو تخرج أو نجاح إلا وتجد من ينادي بـ«الأربعة».


فكرة جيدة من هيئة الرياضة وضع مسابقة لمحبيها بجوائز مغرية، أنا شخصيا سأتابع فعاليات البطولة وتوقعات بأن تكون ناجحة بمختلف المقاييس.
المزيد من المقالات
x