أوضحت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”، اليوم، أن 489 مدرسة تأثرت “بالنزاع” في ليبيا، وهو ما أثّر سلبًا في تعليم قرابة 260 ألف طالب.

وأضافت المنظمة على موقعها الرسمي، أن “أعمال العنف” التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة أجبرت العديد من المدارس على الإغلاق في مدينتي درنة وسبها، مشيرة إلى أنها قدمت إمدادات تعليمية لأكثر من 37 ألف طفل في المناطق المتضررة منذ بداية العام الحالي.

مما يذكر أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” أعلنت، في يناير الماضي، أن 378 ألف طفل في حاجة إلى المساعدة والحماية في ظل تدهور الحالة الإنسانية في ليبيا.