الرئيس الأمريكي ترامب: حان وقت التغيير في إيران

النظام يقتل 12 محتجا.. والانتفاضة تشتعل في قلب طهران

جانب من الاحتجاجات الشعبية ضد سياسة نظام إيران (أ.ب)

عمر المطيري، الوكالات - عواصم

شهد وسط العاصمة الإيرانية طهران، مساء أمس الإثنين، تظاهرة جديدة، في تجدد للانتفاضة الشعبية، غداة مقتل عشرة أشخاص في ثورة مستمرة تشهدها إيران لليوم الخامس على التوالي، انطلقت منذ الخميس الماضي ضد النظام؛ بسبب الظروف المعيشية الصعبة والبطالة المرتفعة، وتدخلات حكام البلاد في دول أخرى، وصرفه مقدرات البلاد على حروب وأنظمة وميليشيات طائفية. فيما ذكرت تقارير على مواقع التواصل الاجتماعي أن هتافات المحتجين ضد نظام الملالي شقت عنان السماء وسط العاصمة طهران.

ومنذ بدء التظاهرات الخميس، قُتل 12 شخصا من بينهم عشرة متظاهرين. في وقت قالت المعارضة الإيرانية مساء أمس: «إن نظام الملالي المعادي للإنسانية لجأ إلى حملة اعتقالات عشوائية، حيث بلغت حصيلة الأيام الأربعة الأولى من الانتفاضة ما لا يقل عن ألف شخص».

من جهته، اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإثنين أن «زمن التغيير حان في إيران»، بعدما أكد في وقت سابق أن «الأنظمة القمعية لا يمكن أن تستمر إلى الأبد».

ودعت البحرين، الإثنين، مواطنيها لعدم السفر نهائيا وتحت أي ظرف لإيران، بسبب الاضطرابات الواسعة وأعمال العنف. في حين عبر وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل عن قلقه بشأن مقتل محتجين وناشد النظام احترام حقوق شعبه.

قلب طهران

وتواصلت انتفاضة الشعب الإيراني في يومها الخامس على التوالي، لتعاود الكرة مساء أمس الإثنين إلى قلب العاصمة طهران وسائر المحافظات.

وامتدت الاحتجاجات الشعبية لمناطق القوميات، مساء أمس، إلى أذربيجان، حيث خرج الآلاف إلى شوارع مدن تبريز، وأردبيل والأهواز وسنندج مركز محافظة كردستان.

ونقلت «رويترز» عن متحدث باسم الشرطة للتلفزيون الرسمي الإيراني قوله: إن متظاهرا إيرانيا في نجف أباد أطلق النار على الشرطة فقتل واحدا وأصاب ثلاثة.

وكان حسن شریعتمداري، السياسي المخضرم وهو من أهالي تبریز ونجل الراحل آية الله كاظم شریعتمداري، قد دعا في كلمة مسجلة باللغة التركية وانتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل أتراك إقليم أذربيجان الإيراني إلى الخروج للشوارع والانضمام إلى صفوف انتفاضة الشعوب في إيران.

كما أصدر نشطاء ومنظمات بيانات طالبوا الشعب التركي الأذري خلالها بالنزول إلى الساحات والشوارع، والتعبير عن مطالبهم القومية إلى جانب مطالب سائر فئات الشعب الإيراني.

وتستمر المظاهرات في مدينة الفلاحية جنوب إقليم الأهواز بهتافات «اخرجوا من سوريا»، و«بالروح بالدم نفديك يا الأهواز»، وفي عبادان بشعار «الموت للديكتاتور».

أما مدينة الأهواز، فشهدت حضورا كثيفا لوحدات خاصة من شرطة مكافحة الشغب تحسبا لمظاهرات ليلية. وعاشت مدينة سنندج مركز محافظة كردستان اشتباكات مع قوى الأمن، وفي مرمنشاه أطلق المحتجون شعار «الموت لروحاني».

رجوي تناشد

من ناحيتها، طالبت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي، الأمم المتحدة، بالتدخل لوقف أعمال القتال التي يقوم بها النظام الإيراني ضد المتظاهرين.

وقالت رجوي في تغريدات على موقع «تويتر»، الإثنين، إن فتح النار على المتظاهرين في مدن إيذه وتويسركان ودورود والمدن الإيرانية الأخرى، يعد «جريمة خامنئي الكبرى الذي سيتلقى ردها من قبل آلاف مؤلفة من المنتفضين».

وتابعت: «أعزي العوائل الثكلى وأبناء مدينتي إيذه وتويسركان. سنحول دموعنا وأحزاننا إلى عناقيد الغضب التي ستزيد من حدة الصراع بأضعاف مضاعفة ضد نظام ولاية الفقيه».

وأضافت الزعيمة المعارضة، إنه «بعد إطلاق النار على المتظاهرين العزل، تطالب المقاومة الإيرانية الأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل بجد لوقف أعمال القتل في إيران».

وزادت: «على الأمم المتحدة أن تدين في أسرع وقت النظام الحاكم في إيران؛ بسبب قتل المواطنين الإيرانيين في مدن إيذه وتويسركان ودورود وقمع المتظاهرين».

كما دعت رجوي «جميع دول العالم إلى اشتراط علاقاتها مع النظام الحاكم في إيران بوقف قمع المتظاهرين، ورفع القيود على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي».

#زمن التغيير#

وكانت خرجت تظاهرات مساء الأحد في مدن عدة بينها طهران، احتجاجا على الضائقة الاقتصادية والبطالة والغلاء والفساد. وأظهرت مقاطع مصورة بثت على وسائل الإعلام ومواقع التواصل متظاهرين يهاجمون مباني عامة منها مراكز دينية ومصارف تابعة للباسيج (القوات شبه العسكرية المرتبطة بالحرس الثوري) أو يضرمون النار بسيارات للشرطة.

ومنذ بداية الاضطرابات، أوقف نحو 400 شخص من بينهم 200 في طهران، بحسب ما أوردت وسائل إعلام. وقال مؤسس منتدى الأعمال الأوروبي الإيراني إسفنديار باتمانغيليدج لوكالة فرانس برس الإثنين: «ما يجعل الإيرانيين ينزلون إلى الشارع في معظم الأحيان، هي المشاكل الاقتصادية العادية والشعور بالإحباط؛ جراء نقص فرص العمل وعدم استقرار مستقبل أولادهم».

وفي رد فعله الجديد على التظاهرات في إيران، كتب ترامب على تويتر الإثنين «الشعب الإيراني العظيم مقموع منذ سنوات وهو متعطش إلى الغذاء والحرية. ثروات إيران تنهب، وكذلك حقوق الإنسان. حان زمن التغيير».

image 0

صورة مأخوذة من فيديو لاحتجاجات داخل العاصمة (رويترز)

image 0

وقفة تضامنية مع الانتفاضة الإيرانية أمام سفارة طهران في لندن (رويترز)

image 0

محتجون يغلقون شارعا في طهران لمنع وصول الأمن والباسيج (المعارضة)

image 0

تغريدة ابن شاه إيران

الاحتجاجات الإيرانية تحجم تدخلات الملالي بالمنطقة العربية

في استقراء لما يجري في إيران، لفت الخبير السياسي الأستاذ السابق بجامعة الملك عبدالعزيز، د. أحمد البرصان، إلى أن احتجاجات إيران لها تأثير ايجابي على مجمل القضايا العربية، وتحد من التدخل الإيراني في الشؤون العربية وخاصة في اليمن.

وتوقع البرصان، إعفاء روحاني لوزراء وتعيين آخرين في محاولة لامتصاص غضب الشعب الإيراني. وأضاف إنه رغم توسع المعارضة إلا أن التركيبة في الحكومة الإيرانية معقدة، وتشهد صراع أجنحة داخلها، مشيرا إلى أن ما حدث يعد جرس إنذار له تبعات محلية وإقليمية ودولية، ستنعكس سلبا على الحكومة الإيرانية التي تواجه مواقف دولية حاسمة فيما يتعلق بالاتفاق النووي أو حصارا اقتصاديا بسبب نشاطها الباليستي.

من ناحيته، اتفق الخبير السياسي، د. خالد باطرفي مع ما قاله د. البرصان من: «أن تظاهرات الشعب الإيراني ضد حكومته سوف تحد من التدخل الإيراني في الدول العربية، ودعم الميليشيات في سوريا والعراق ولبنان واليمن، لافتا إلى أنها خرجت أساسا ضد التدخلات العسكرية الإيرانية التي انعكست على الاقتصاد ومعيشة المواطن الإيراني».

وأردف باطرفي: «ليس أمام حكومة إيران سوى وقف دعم الميليشيات، لتحقيق إصلاحات اقتصادية من شأنها تخفيف الضغوط الشعبية على سياستها التي قادت الى المساس بأبسط مقومات الحياة الكريمة لمواطنيها».

بدوره، أشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات سابقا، د. عبدالخالق عبدالله، إلى ان المظاهرات الايرانية مثلت مفاجأة للجميع وما زاد من ذلك، استمرارها لخمسة ايام، وتوقع أن تستمر.

وأوضح عبدالله أن الاحتجاجات يمكنها أن تدفع بحكومة إيران للالتفات إلى الداخل خلال الفترة المقبلة.

وتابع: «هذه المظاهرات حققت ما لم نتوقعه، وهو ان تنشغل إيران بوضعها الداخلي، وتتناسى فكرة تمددها واطماعها في الدول العربية».

وأضاف: لا شك ان أصحاب الاستثمارات الضخمة في إيران وهم روسيا، الصين، وألمانيا، ربما تتخذ موقفا في القريب، خاصة مع توقعاتي بممارسة ضغوط من الرئيس الأمريكي على تلك الدول بالوقوف مع الشعب الإيراني.

عمر المطيري، الوكالات - عواصم يناير 2, 2018, 3 ص