ورقة علمية لعميدة كلية «التصاميم» حول مستقبل المدن
المملكة اليوم
اليوم - الدمام
الثلاثاء 16 / 04 / 2019
شاركت عميدة كلية التصاميم بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل وعضو المجلس البلدي لأمانة المنطقة الشرقية د. سمية السليمان في مؤتمر بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية الذي اختتم أمس الأول، حيث كان المؤتمر بعنوان «إعادة تخيل المدن العربية» وهو موضوع المؤتمر العربي هذا العام في جامعة هارفارد السنوي.
واستعرضت د. السليمان من خلال ورقتها العلمية قراءة للتحولات الحضرية المتوقعة لمستقبل مدن المملكة من خلال الرؤية ٢٠٣٠ وبرامجها مثل برنامج جودة الحياة وبرنامج التحول الوطني اللذين يركزان على جانبين متكاملين هما المحسوس من خلال التغيرات التنموية للبيئة المبنية وبين مزايا الأنشطة الثقافية في إثراء حياة السكان، حيث تطرقت للمشاريع التنموية الكبرى في المملكة من حيث إنشاء المدن الجديدة ووضع التصور العام لها مثل مدينة (نيوم) على سبيل المثال إلا أنها ركزت على التحولات التي تمس حياة السكان بشكل مباشر من خلال المدن القائمة وخطط التحسين لها.
وقالت السليمان: «إنه من الضروري فهم مدننا ليس بالشكل المحسوس فقط فهي مسرح لحياتنا ومن أكبر المحددات لما يمكن أن تمكننا منه من الفرص الاقتصادية والتعليم والصحة من ناحية، ومن ناحية أخرى فلنا ارتباطات عاطفية مع المكان تتمحور حول صنع الذكريات وطريقة إدراكنا لمدننا. لذلك كان من المهم في فهم جودة الحياة تلك الطبقات الثقافية المؤقتة والمتراكمة على المكان في فهم موقفنا تجاه مدننا، ومن الأمثلة الرائعة لفهم ذلك كان موسم الشرقية الذي فعّل الأماكن العامة بطريقة غير مسبوقة سمحت للسكان بالتفاعل وتنشيط هذه الأماكن الراكدة وإعادة تشكيل نظرتنا لمحيطنا المحسوس».
وأضافت: إن رؤية المملكة ٢٠٣٠ ليس لها برنامج حضري مستقل، بل يمكن قراءة المستقبل الحضري ضمنيا، ولعله من المميز أن تتشارك عدة جهات في تنمية المدينة بما يخدم السكان ويضمن جودة حياتهم من حيث قابلية العيش ونمط الحياة. فوزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة الإسكان قد تكون الجهات المسؤولة عن التخطيط الحضري وتشكيل المدينة إلا أن دور جهات أخرى قد يكون بنفس الأهمية من حيث تشكيل حياة السكان وهي وزارة الثقافة والهيئة العامة للترفيه والهيئة العامة للرياضة والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.