1  
مصطفى المهدي
الرواد وتسرب الواعدين
المنظمات ونقصد هنا المؤسسات، الكيانات سواءً في القطاع العام أو الخاص أو الثالث هي كائنات حية وتستمد حياتها وحيويتها ورشاقتها عبر أداء أصحاب المصلحة، الذين يمثلون دورتها الدموية بكل محتوياتها من قلب وجهاز تنفسي وأوعية دموية وعنصر الدم.وبعيدا عن الخوض في تحليل أصحاب المصلحة -Stakeholders- ...
حلم.. هيئة... حقيقة
قبل 47 عاماً لم تكن تلك البداية اكتشافاً أو اختراعاً، بل كانت حلماً ولكنه ليس كبقية الأحلام، التى تعطلها الأقلام أو مراوغة وغموض الأرقام.فكم من الأحلام الجريئة والأفكار الواعدة وَأَدْتها في مهدها الأقلامُ بعبارات مثل «لا تقدروا... لن تقدروا».. «ليس أولوية»... «هناك طرق أخرى»... «لننتظر».. ...
1