1  
غيداء العويد
سوار التنس الألماسي
هذا حوار قديم مع سيدة تجاوزت الخمسين إلا قليلا، كنت قد قابلتها في غرفة الانتظار وانسابت بيننا أحاديث الغرباء المنفلتة من كل قيد حتى تطرقنا إلى موضوع الزواج وتحدياته بين الماضي والحاضر، وشعرت بها وهي تتكلم وتتنهد بحسرة مكتومة!، فتجرأت وسألتها عن زواجها وهل هي ...
الرحمة الرحبة
هذا مقتطف مقتطع من نص طويل أسبغت عليه عنوان (الرحمة الرحبة)، تناولت فيه عاطفة الرحمة بأنواعها المختلفة، انتقيت لكم هنا موقفًا مررت به قبل سنوات بعيدة، ولكنه مازال طافيًا على سطح الذاكرة.ذات عشاء كنت أجلس إلى طاولة طعام جانبية في مطعم أمريكي شهير، سرحت في ...
كلمة هيچ
أحب كلمة هيچ وتنطق (هيتش)، أحب مدلولها العميق وطريقة لفظها وشكل كتابتها، يقال إن أصلها فارسي وكانت أيضا تستخدم بكثافة في اللغة العثمانية العتيقة وهي ما زالت حتى يومنا هذا حية ترزق في اللغة التركية الحديثة، فيقول الأتراك في أحاديثهم مثلا (هيتچ بروبليم) أي لا ...
حدائق الأحداق والرابطة الفريدة
تأسرني دائما وأبدا علاقة الزوجين حين يبلغان من الكبر عتيا ويدركان سن الهرم سويا، تأسرني مناصفة الحياة ومقتضياتها بين قلبين لعقود طويلة، تأسرني العلاقة الوثيقة التي لا تذكيها تلاحم الأنوثة والذكورة فقط وتتخطى سد الجسد فتكون اتحادا عميقا في كل شيء، الرابطة الفريدة التي لا ...
حدائق الأحداق
يقول الشاعر اللبناني زاهي وهبي في إحدى قصائده العبقرية والعذبة في ذات الآن:سوف أحب الشقوق في باطن قدميكوحماقاتك المستجدة بعد الأربعينثم يمضي الفنان ينحت الكلمات التي تنهل معانيها من معين عواطفه الراقية إلى أن يختتمها بقوله:أنوثتك ليست شكلا، ولا فستان سهرةأنوثتك قلب يفيضوضحكة تجري من ...
إن شعرك يشبه الأرض!
ينصرم اليوم بكل تناقضاته وتؤوب الحزينة إلى غرفتها، تختلي في الظلام بربها وتنحني لتناجيه:إلهي الرحيمأصلي إليك مرارا منذ فترة، على أن تجعلني جميلة حين أكبر! وصرت أعرف أنها ليست صلاة لائقة وتعتذر منه، ثم تكمل أنها توصلت إلى رأي متطور سعيد بأنها غير عادية وتتقبل ...
الكلمات هدايا البشر للبشر
لطالما أجللت وأبجلت شأن الكلمة، لطالما مدت لي الكلمة يديها واحتضنتني حين عزت الأحضان، لطالما كانت الكلمة مضمدة ومعضدة ومرممة ومعمرة، لطالما آمنت بأن الكلمة جناح ويمكن للإنسان أن يطير بحرف!إن إحساسي مقدس بالكلمة وتبعاتها، فهي بالنسبة لي هواء وموسيقى وطرب وتحليق.يومض في قلبي أحمد ...
1