1   2   3   4   5   6   7   8  
د. محمد باجنيد
أبحث عن حب!
سقطت المخدة الصغيرة على جبيني؛ فنزلت دمعتي وشعرت بالحنان.كم كنت رقيقة يا مخدتي.. الجماد قد يتحول إلى إنسان عندما يتحول الإنسان إلى مادة.الحياة تشكلها أنت بإحساسك.. بالعطاء دون مساومة.. كم أكره المساومة، لذلك لم أكن تاجراً، رغم أن التجارة تتدفق في جيناتي.. ولو كنت تاجراً؛ ...
من زيارتي الأخيرة لجدة
كم أنا محظوظ لأنني لم أترك بلداً سافرت إليه أو مكاناً زرته دون أن أكتب تأملاتي حوله.. فضولي للمعرفة يجعلني لا أترك حياً ولا ميتاً دون أن أتتبعه..الكتابة كانت وما زالت بالنسبة لي كاميرتي، التي تصور ما يجول في فكري ووجداني، ولوحتي التي أرسم بها ...
(الكوتشينق) أداة التطوير المتميزة
يستعين بي بعض من يعرفونني في حل مشاكلهم الحياتية العملية منها والاجتماعية وأتجاوب معهم تدفعني اعتبارات أخلاقية وشعور داخلي بالقدرة على هذا العمل استنادا على تجربة طويلة في العمل قدمت خلالها أكثر من ١٦ استشارة تنظيمية وعددا كبيرا من البرامج وورش العمل والمحاضرات وأوراق العمل ...
اقتصاديات المحبة!
سأكتب هنا مفهومي الخاص والخاص جدا عن الحب.. لم أقتبسه من كلام سابق.. أو أسمعه من أفواه المحبين.. وإنما أشعر به يقينا.الحب مصلحة متبادلة.. وله اقتصادياته التي يجب أن يدركها المحبون.. فالعاشقون والمتيمون والمجانين الذين خلدهم التاريخ عقدوا صفقاته الروحية على تفاوض متساو في العطاء، ...
فلسفة!
يقولون إن لكل إنسان فلسفته الخاصة التي قد يشترك معه فيها آخرون.. والفلسفة -في نظري- لا تعني أمراً غريباً بل تعني اعتقاداً راسخاً تظهره الحاجة الماسة.. إنني أراها فكراً منطقياً حتى وهي تصل بنا إلى الخيال.. أو ما يصعب الوصول إليه.استخرج أفضل ما لديك لتصل ...
عندي أكثر من ٤٥ مليونا.. هل تصدقون؟!
جاءتني ابنتي نور - ابنة العشرين ربيعا - فرحة وأنا أرسم لتقول لي إنها رأت في المنام أنني كسبت ٤٥ مليونا!.. وأنني أخذتها واشتريت لها مجوهرات ثمينة.. وأردفت: إنه رزق كبير سيسوقه الله إليك - بعد تقاعدك - ويعوضك لقاء صبرك وإخلاصك!‏فرحت من أجلها وقلت: ...
لا تغب أيها القمر!
كن كما يتوقع الناس منك.كريماً.. لطيفاً.. مهذباً.. متسامحاً.ولكن، إياك أن يكون في ذلك ظلم لنفسك؛ فهي التي تقدم كل تلك الفضائل.. فلا تلقي بها في أرض مَنْ لا يستحقها، فستنبت نَكِدًا، وسيرتد عليك، كما فعل بمجير أم عامر، التي أضحت مثلاً لكل مَنْ ينكر المعروف!.. ...
قلب القطة (بونبن)!
منذ أن اشترتها وكبرت قليلا ولا تزال مصدر قلقي.. لست ممن يكره الحيوانات ولكني لست من محبيها وأنا أشاهدها تسرح على حل شعرها.. تشاركني المسكن والمطعم دون سابق استئذان.. هكذا شعرت منذ أن جاءت (بونبن) وهو الاسم الذي أطلقته مارية على قطتها الاسكتلندية الناعمة اللطيفة ...
الأثر يا صاحبي وليس التمكين!
ها قد رحلت عن هذا الكرسي الدوار.. كانت رحلة مشبعة بالمتعة والقلق.. مليئة بالتحديات.. تعاملت معها بالكثير من الصبر.. أكثر هذه التحديات صعوبة التعامل مع البشر.. خاصة عندما تكون ممن يحرصون على المصلحة العامة وأحسب أنك كنت تسعى إلى ذلك!الناس اعتادوا على انتزاع مصالحهم.. هكذا ...
جموح رجل!
تبحث عما يريح النفس ويسعدها.. تتحلى بالصبر.. يحملك على موجة من الألم، ويلفظك صريعا.. تلملم أجزاءك المتناثرة على شاطئ الحياة.. تستأنف إبحارك.. تنسى التجربة الأولى.. يمر الزمن وأنت تكرر المحاولة، دون أي تغيير في المنهجية!.. لن يتغير شيء، ما لم تتغير أنت!.. ألفنا السخط.. نجد ...
  1   2   3   4   5   6   7   8