1   2   3  
خالد السعيدي
الصحافة عين المسؤول
دائما النقد البناء هو عملية بناء لتصحيح المسار الخاطئ، وليس عملية هدم كما يصوره بعض المسؤولين أو المحسوبين عليهم، فالنقد وسيلة فعّالة لتصويب الخطأ، ومراجعة العمل بشكل أفضل، وليس الهدف منه التشهير أو المساس أو التجريح بأي شخصية مسؤولة في كل دائرة حكومية تُعنى بخدمات ...
أنا مثلك مزيف
أنت مزيف وتلبس أقنعة كثيرة، تتماشى مع واقعك الذي تعيشه، فمبادئك التي تتغنى بها، دائمًا ما تقتلها مصالحك الشخصية.حتى أفكارك دائمًا تسير بحلقة مفرغة، ليست لها بداية ولا نهاية، لأنك تعيش في مجتمع تكسوه الثقوب، يتبنى المؤامرة، ويتلذذ بعصفه الذهني لها.أحيانًا ترى الأخطاء، تشاهدها جيدًا، ...
هناك وجه آخر للصورة..
بائع الورد ليس رومانسيا، لكنه يبحث عن لقمة العيش ليطعم أسرته، والمهرج الذي ملأ وجهه بالألوان وارتداء الملابس المخططة والمرقطة والواسعة، حتى يضحك المشاهدين، ويقفز الأطفال فرحا من حركاته البهلوانية وخفة دمه، قد يراجع طبيبا نفسيا لأنه يعاني اكتئابا شديدا.هناك دائما وجه آخر للصورة، الساذجون ...
تراؤف
ما أروع ذلك الشعور والإحساس، الذي يتسلل إلى قفصك الصدري، ليُنعش قلبك بالطمأنينة والرضا، فقط..! لأنك رأيت ابتسامة ذلك اليتيم، فرحاً بما أعطيته، شعورٌ عظيم ولذة لا توصف. فهنيئًا للعاملين والقائمين والمتبرعين في جمعية رعاية الأيتام (تراؤف) في مدينة حفر الباطن على هذا الشرف العظيم ...
كُنّا هِنا نجلس
(ت)لكلِّ شخص منّا لحظاتٍ خاطفة، تتكرر بين فينة وأخرى، تلتقط فيها صوراً من الماضي تحنُّ لها، وتتراءى لك تفاصيلها:( غ )أنا ويوسف ومبارك،، كُنّا هِنا نجلس، في زاوية مليئة بالأمان، نعرف تفاصيل الشارع من حولنا. الشارع مُلكُنا، وكل شخصٍ غريبٍ يخضع للتحقيق والتفتيش، إن كان ...
اطمئن
(ت)هنا..أجد الطمأنينة، السكينة والهدوء النفسي، كل معضلة تتبدد من أمامي وكأنها لم تكن، كل ضائقة تنفرج وتتحلل من عقدها التي بان ضعفها بقول الله تعالى: «ألا بذكر الله تطمئن القلوب».(غ)اطمئن:لأن عقبات الطريق تصبح هي الطريق نفسه، لا تنس ذلك أبدا، داخل كل عقبة هناك فرصة ...
مبخوت..في منع التجوال
لا نهاية لقصته، ولا أعرف كيف تنتهى؟ ومتى تنتهى؟ حتى بدأت الكلمات حائرة، أي وصف يليق بابتسامته، وقلبه، وجرح يديه الذي لم يتطبب بعد، وأجزم بأن لم -يشاهد- الأطباء إلا في التلفاز، وحتى سماعة الطبيب لم تلامس صدره المتعب، ليقيس نبض قلبه وارتفاع دقاته وانخفاضها، ...
أين ذلك الوحش القابع في داخلك؟
(1)شيئان اثنان لا أختلف مع من يناقشني فيهما، الخوف والجوع، بأنهما يهذبان الإنسان؟ حتى تبدأ معهما مفاهيم الحياة تتغير شيئا فشيئا، لتصبح سلوكياته الحياتية والاجتماعية متغيرة بشكل جذري ولافتة للنظر، تختلف تماما عما كان سابقا، فلذة البقاء على قيد الحياة هي أهم أولوياته.(2)الطموح والآمال، كلها ...
جمهور الكرة
(1)جمهور الكرة:لا تستطيع التنبؤ بانفعالاته، لأنه بين أهازيج الفرح، وغضب الفرص الضائعة، مشاعره مرهونة بأقدام اللاعبين، قد يكون الفريق محترفا، ولعب جيدا، ولكن لم يحالفه الحظ.(2)الجمهور تحركه العاطفة، تحدد الكرة انفعالاته، عاطفي بشكل كبير، يتفاعل سلبا وإيجابا مع كرة ترتطم بالعارضة، تحركه تصريحات المحللين، سلم ...
من ميز هذا الباب؟
خالد السعيدي(ت)حاول أن تكسر المعتاد، لا تكن تقليديا، اختر الصعود في الطرق الوعرة، لا تتردد أبدا، وإذا قرأت مقالا أوله (مما لا شك فيه) أنصحك بالابتعاد عنه، حتى ولو كان كاتبه اسما لامعا، وذائع الصيت وذا شأن كبير.(غ)الفكرة طريدة الكاتب، وفريستي، ابتكر الأساليب حتى أتحايل ...
  1   2   3