مرّت سنة على رحيلك ياوالدي وكأنها مئة عام، كأنها الطود الذي يجثم على صدري لا يغادرني كل ليلة .. أكتب لك بعد عام لياليه كانت كالحة السواد شديدة الصمت سوى من ذكراك التي تسابق أحلامي وهي تستعرض شريط حياتك الممتلئة بكل معاني الجمال .. جمال ...