فهد السلمان
القدس.. يا وشم الذاكرة الأبقى
ربما تكون قضية فلسطين هي القضية الوحيدة التي يشتبك فيها الديني بالقومي بالوطني بالعرقي بالثقافي، بمعنى أنها قضية غير قابلة للجدل فيما يتصل باستقرارها في وجدان شعوب المنطقة، وثقافتها، وبالتالي فلا مزايدة على مكانتها، ولا على حبال السرة التي تربط أصحابها بها، وأقول «حبال»: لأنها ...
اللبنانيون وحكاية النأي «عن» النفس
لعل العنوان الأكثر تداولا في لبنان هذه الأيام هو عنوان «النأي بالنفس»، والذي يُخطئ الكثير من اللبنانيين فيه عن غير قصد كما يبدو فيقولون: «النأي عن النفس» غير أن هذا الخطأ هو أقرب للحق في نظري من العنوان الأصلي، لأن لبنان ما عاد يستطيع أن ...
«فإن دينهم أن تُقتلَ العربُ»!
تقف إيران بشكل أو بآخر حتى الآن على الأقل خلف مقتل ثلاثة من الرؤساء العرب، إلى جانب مئات الآلاف من المواطنين في كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن - أتحدث عن العصر الحديث فقط -، وهي لا تفعل ذلك من منطلق طائفي كما قد يبدو ...
فكاهة تغريدات ترميم الكرامة
عندما أقرأ تغريدات بعض الإخوة القطريين عن المقاطعة وتوابعها، والتي غالبا ما تدور حول ان قطر أصبحتْ أفضل حالًا بعد المقاطعة، وأن الاقتصاد القطري يشهد حالة استثنائية من النمو الفريد، وأن قطر تزداد نفوذًا، وأن رصيدها في العلاقات الدولية يرتفع يومًا بعد يوم، وأنها تكسب ...
تعزيز القيم ما بين سارة وعبدالعزيز
هنالك فيديو يتم تداوله لنادلة أمريكية تعمل في أحد المطاعم اسمها سارة، تبدأ قصة سارة عندما دخلت إلى المطعم الذي تعمل فيه سيدتان مسنتان قد عضهما الجوع، وطلبتا منها أرخص طبق موجود؛ لأنه لا يتوفر معهما إلا القليل من المال، فأشفقت عليهما، وقدمت لهما وجبة ...
اللبنانيون وثقافة «صبّاط» السيد !
هي مسألة فوق كل قدرات الاستيعاب أن تتخيّل الواقع المؤلم لهذا اللبنان الذي كان قد أنجز ذات يوم ثقافة جبران خليل جبران، وميخائيل نعيمة، وإيليا أبي ماضي، وفيروز ووديع والرحابنة ونصري شمس الدين وإلياس أبو شبكة وغيرهم، لبنان الذي كان يوم كانت أمته غارقة في ...
1979 العام الأطول بجيوبه المكتنزة
استعرض الكاتب الأمريكي كريستيان كارل في كتابه «المتمردون الغرباء: 1979 وولادة القرن الحادي والعشرين»، ما يمكن أن يسم هذا العام الثقيل بأحداثه وأحماله الضخمة التي هزّت العالم بأنه عام التأسيس للقرن الجديد، حيث غيّرتْ تلك الأحداث التي اكتظ بها هذا العام وجه العالم ومجرى التاريخ، ...
حين تشتت الفريق وقُدّ قميصه المنتّف!
حينما تضعف قوى الفريق، وتتصدّع إمكاناته، وتختلف رؤى أفراده فيما بينهم، ويصبح كل واحد منهم يعمل بمفرده، وحين تتسلل الضغائن والأحقاد فيما بينهم، بحيث يكون همّ كل واحد منهم كيف يسقط الآخر، وكيف ينال منه، ليبيّن للآخرين أنه هو نقطة الضعف الأكبر، وحين تتلاحق الهزائم، ...
النأي بالنفس وبيادق نصر الله
لا شك أن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي كانت جادة في مسعاها عندما تبنّتْ سياسة النأي بالنفس مع بداية اشتعال الأزمة السورية، خوفا من مغبة محاولة جمع الشتائت في موقف واحد تعلم يقينًا أنه في حكم المستحيل في بلد له أرض واحدة، لكن بألف سقف وسقف، ...
باتجاه تعليم نوعي
مازلتُ أصرّ على أن استثمارنا في التعليم مهما بلغ فإنه سيظل أهم من كل الاستثمارات الاقتصادية والتجارية مهما وفرتْ لنا من العملات الصعبة، ومهما تملّكنا بواسطتها من العقارات والشركات والبنوك والمنصات الربحية أيًا كان نوعها. لا شيء يُضاهي الاستثمار في التعليم على الإطلاق، إنْ عرفنا ...