د. مبارك الخالدي
عندما تطلق الصحافة الرصاص على أقدامها
قرأت في الأمس القريب حوارًا مع إحدى «الشخصيات» التي تتربع على قمة إحدى المؤسسات الوطنية، وأحسست أثناء قراءته أن الصحفي الذي أجرى الحوار مع المسئول يحمل في ذهنه تصورًا سيئًا بالغ القتامة ينم عن الاستخفاف بالقراء، وإلا لما أقدم على طرح تلك الأسئلة «البايخة» على ...
من يغني عن تركي الحمد..عن عبده خال؟
كان السؤال العنوان سؤالين: من يغني عن تركي الحمد؟..من يغني عن عبده خال؟ خطر اسماهما في بالي، و تشكلا سؤالين، بينما كنت اقرأ خبرا عن إطلاق مغنية «الراب» الأمريكية آكُوا نارو النسخة الحيّة من أغنيتها عن «توني موريسون» الروائية الأمريكية الفائزة بجائزة نوبل لعام 1993. ...
الكريكيت.. من هند ما بعد الاستعمار إلى الجبيل
هنود وباكستانيون وبنغاليون ونيباليون، تبعدهم عن أوطانهم الأسفار للعمل في الغربة، تفرق بينهم جوازات السفر، وتجمعهم لعبة الكريكيت. ما كان بعضهم يعرف بعضا قبل أن يأتوا إلى الجبيل، مثلما انتهى بغيرهم المطاف في مدن أخرى. في أرض تتناثر فيها الحجارة والأخشاب والعلب خطوا حدود ملعبهم ...
أثبتت دراسة وتشير دراسات
لا أقول هنا شيئًا جديدًا لم يسبقني أحد إليه، فأنا أكرر المعروف والمألوف عند الناس بقولي إن الصحافة الورقية لم تعد تتمتع بمكانتها وأهميتها القديمتين كمصدر للأخبار والمعلومة والمعرفة. فقد ولّت أيامُ تفردها بالمجد الإعلامي، وانتهت أيامُ لم يكن لها منافس سوى الراديو وقنوات التلفاز ...
المطر.. و «مأسلهاة» الدمام
في الدمام التي كوّمت على حافة البحر أطنانًا من الصخور، وغرست اللوحات التي تُنَبِّه مرتاديه إلى «ممنوعية» السباحة على شاطئه في الأجزاء التي لم تجتحها الصخور، في الدمام الخالية من المسابح العامة، وجدوا بغيتهم في «اليم» الذي تشكل في لمح البصر فكأنما الأرض انشقّت عنه ...
خلافًا لرأي الصويغ.. دور السينما مزدهرة
للزميل الأستاذ محمد الصويغ، كما لغيره، الحقُّ والحرية في أن يُؤْثِرَ مشاهدةَ الافلام في البيت «وهو مستلق ٍعلى أريكته في منزله يحتسي أكواب الشاي أو القهوة»، على الذهاب إلى دار سينما «كاشخًا» و«مُتَخَنِنا» بأندر أنواع «الخِنَّة» ليتسمر«على أحد مقاعد دور السينما لساعات ليشاهد فيلمًا أو ...
ليس لـ (كومار) من يخاطبه في الصحافة
بلابد من الإيضاح في البداية أن المقصودَ بالصحافةِ المحلية الصحافةُ بنوعيها الورقي والإلكتروني بشكل عام، ولا أقصد أية صحيفة بعينها، والمقالة عن ظاهرة عامة ليس واردًا تحميلُ صحيفة ما أو أخرى مسئوليةِ نشوئها، كما أن الاسم «كومار» لا يشير إلى فردٍ واحدٍ بل إلى آلاف ...
ثنائية الرمي وبطولة الصورة في حي الياسمين
في «حي الياسمين»، كان الرميُ (shooting) رَمْيَين، نوعين مختلفين، من مصدرين مختلفين، في اتجاهين مختلفين، إلى هدفين مختلفين، وانتهيا نهايتين مختلفتين. كان جبران عواجي أولَ من رمى، حين «طَعْطَعَ» الرصاصُ متتابعًا متلاحقًا مندفعًا من فوهةِ سلاحه مستهدفًا الإرهابيين، ليرديهما قتيلين، ويسقطان مُضرجين بدمائهما. وكان ...
إغلاقات «طبية» بالجُملة
وفقًا لخبر نشر في «اليوم» في الخامس من يناير الجاري، أغلقت مديرية الشؤون الصحية في المنطقة الشرقية في العام الماضي «2016» عددًا كبيرًا نسبيًا من المستشفيات والمجمعات الطبية، بعضها كان إغلاقه كليًا والبعض الآخر جزئيًا حسب الخبر. كما ألغت عددًا أكبر من تراخيص صيدليات، وأوقفت ...
باراك أوباما ورحيل الغضب
سيرحل الرئيس باراك أوباما عن البيت الأبيض مغضوبا عليه. والغضب ليس من الشعب الأمريكي حين رأى فيه رئيسا خيب آماله وتوقعاته، ولكن من عدد كبير من العرب الذين يعتقدون أنه خيب توقعاتهم في أن يحقق لهم ما يعتقدون أنه واجب من واجباته كرئيس لدولة عظمى. ...