1   2   3   4   5   6   7   8  
د. مبارك الخالدي
حسن.. لن يكتب للجريدة هذا الأسبوع
لن يكتب للجريدة هذا الأسبوع وكل الأسابيع القادمة، فروح حسن بن ابراهيم السبع صعدت إلى بارئها، وأدبر عنه مشيعوه بعد أن وضعوا جثمانه الطاهر عند بداية الطريق إلى الجنة بإذن الله. لن يكتب حسن السبع مقالة للجريدة، ولا قصيدة، ولن يسلم نفسه للإغواء الأخير فيكتب ...
كل منتدى وجمهوره
بَعُدت أيام كنت والزملاء في مجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي نقول لخلق أجواء من المرح و«الفرفشة» إنه ينبغي أن نطلب من كل ضيف متحدث أن يأتي بجمهور معه. كنا نقول ذلك عندما نرى خلو عدد كبير من المقاعد في بعض الفعاليات. كان صاحب ...
الرقم 7 وأرونداتي روي
كان 1997م عاما هاما وذا مكانة خاصة في حياة أرونداتي روي، أو سوزانا أرونداتي روي، فخلاله أصبحت الناشطة السياسية روائية بإصدار روايتها الاولى (...الأشياء الصغيرة). وتعززت مكانتها وسمعتها الأدبيتان بعد فوز روايتها بجائزة مان بوكر للعام نفسه. ثم حدث ما ظنه البعض توقفا عن الكتابة أو ...
هياط إيراني وصواريخ كورية فاسدة
أخيراً لاحت تباشير الفرج للأشقاء الفلسطينيين أولاً، ولجميع العرب والمسلمين ثانياً، فلقد اقتربت ساعة عودة فلسطين إلى أهلها، فحتى لو أصبحت القدس عاصمة دولة الكيان الصهيوني، فإن هذا الحدث يجب ألاّ يزعج الفلسطينيين وألاّ يزيد غضبهم غضباً، فما عليهم سوى التحلي بمزيد من الصبر الذي ...
القوانين وحدها لا تكفي!
شهدنا في الأيام القليلة الماضية حالتين متعاقبتين من التعصب والكراهية بوجهيهما الطائفي والعرقي. الأولى بعد وفاة الفنان عبدالحسين عبدالرضا، يرحمه الله، عبر تغريدات عدم جواز الدعاء للفنان الكبير والترحم عليه. والثانية في الرياض حين تعرض طبيب سوداني إلى رشق بالشتائم وعبارات الكراهية والاستعلاء العرقي من ...
حسينوه مات!
حسينوه مات، مات حسين بن عاقول، مات عبدالحسين عبدالرضا محمد عوض بعد ما يزيد على الخمسين سنة من العطاء الفني الغزير والمتميز والمتعدد، فقد كان عبدالحسين الممثل المسرحي والتلفزيوني والمؤلف المسرحي والتلفزيوني والإداري والمؤدي الاوبريتاتي. بموته يفقد الفن الكويتي خصوصا والخليجي عموما أحد رواده والمؤسسين ...
أبهجنا الذين «ينخشّون»
بثقة وبساطة وعفوية، قالت إنها بدأت القراءة في سن مبكرة، فكلما وقع كتاب في يدها كانت «تَنْخش» لتقرأه. كانت المُتحدثة إحدى الجامعيات المتأهلات لمرحلة المقابلات الشخصية، وهي المرحلة الثانية من مسابقة القراءة الوطنية السنوية «أقرأ» التي ينظمها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي. أعجبتني فكرة «الخَشّة» أو ...
الوطن.. نحن له كما يريد
الوطن هو المكان الذي نتجه إليه في نومنا، والأوطان بالنسبة لكل الناس في كل زمان ومكان هي الأمكنة التي يتجهون إليها في أحلامهم بتنوعها، وباختلافاتها، أحلامهم في النوم، وفي اليقظة، وفي أحلامهم الآمال، والأماني والتطلعات المبللة بماء القلوب. إن الأوطان التي لا تنضفر خيوطا من ...
كارثة تسمى عرضًا مسرحيًا
تدخل المسرح وفي داخلك شحنة كبيرة من التشوق لمشاهدة عرض مسرحي أقل ما يمكن أن تقول عنه إنه جميل وماتع، وإنك لن تندم على إيثارك مشاهدته على حضور فعاليات ثقافية أخرى في نفس الليلة. لكن، ويالها من خيبة باتساع المسرح، سرعان ما يذوي ذلك التشوق ...
الجدار الأفغاني
في رواية سفيتلانا أليكسييفيتش (فتيان الزنك)، لفتت انتباهي فقرة قصيرة قد يمرُ بها بعض القراء دون ملاحظة ما يستدعي تباطؤهم للحظة، ناهيك عن التوقف لوقت طويل عندها. في تلك الفقرة، يروي مستشار عسكري قائلاً: «احترق مبنى المدرسة ولم يبق سوى جدار واحد. وفي كل صباح ...
  1   2   3   4   5   6   7   8