2   3   4   5   6   7   8   9  
لمي الغلاييني
ارفع الكرت الأحمر
أقحم الإنسان المعاصر رغم أنفه في دوامة الاستهلاك التي سلبته بصيرته، ورفعت من وتيرة لهفته للشراء، وأصابته بحالة إدمانية مرضية تجعله يشبع ولا يرتاح، بل كلما تخيّل أنه شبع كبر جوعه أكثر للاستهلاك.ويصبح الاستهلاك إدمانًا بالمعنى المرضي للكلمة عندما تتجاوز محاولة إشباع الرغبات عتبة الضروريات ...
الكل سيعود بالماء
يمكن لرغباتنا أن تتجلى من خلال الدخول في الشعور بامتلاك ما رغبت طويلًا في امتلاكه، وتتلذذ حتى تمتلئ تمامًا بهذا الشعور، وتتمتع بالسلام والإشباع الوفير، ليقينك الكامل بأن الله هو المعين الكريم القادر على كل شيء.عندما تقول: ربما أصبحت هكذا، لو امتلكت هكذا، أو كيف ...
أفكارك تجذب أقدارك
ينبهر الكثيرون حاليًا بقدرة العقل التي تمكّنك من جذب ما تريده لحياتك، وهذا الأمر ليس جديدًا أو مستحدثًا، بل هو قانون وضعه الله «عز وجل» منذ بدء الخليقة، واستخدمه الكثير من الناجحين للوصول لإنجازاتهم؛ لأنهم فهموا فحواه الذي يؤكد أن كل فكرة تصل للعقل الباطن ...
ذلك القرص غير موجود
السعادة شكل من أشكال الفعل، فهي لا تأتينا ونحن في حالة سلبية واستقبال خامل، أو كشيء نكتشفه بطريقة مفاجئة من خلال مقالة أو برنامج تليفزيوني، ولا تظهر ظهورًا سحريًا وأنت مستلقٍ بكسل على مقعدك، بل هي رحلة تقدم مستمرة لمزيد من التجدد والنمو من خلال ...
هذا الكلام سخيف لعقلك
طبيعة الإنسان وطبيعة عقله هي البحث، وأن يطوف دومًا ساعيًا نحو شيء ما أو إجابة ما، في حين أن الجواب الذي يحتاجه موجود حوله، فكل شيء يتواجد بجانبك، وكل الإجابات تكمن بداخلك؛ لأن الكون مبني على هذا الشكل، ولذلك ستطوف بلدانًا بعيدة ساعيًا وراء شيء ...
تخلص من ذلك الفخ
إذا قابلنا شخصا ما فإن عقلنا يستعين مباشرة بالذاكرة ليستمد المعلومات الضرورية، وعندها يكون العقل قد تعامل مع ذاكرته وأفكاره، وليس مع الشخص بل مع رأيك السابق به، والمؤسف أن قواعد اللغة لا تعكس ذلك، بل إننا نستخدم صيغ الأفعال الحاضرة لتصرفات تنبع من الذاكرة ...
الخدعة موجودة بداخلك
نتأثر من خلال حواسنا بما هو موجود في داخلنا، وليس بالموجودات خارج كياننا، وعندما نتعامل مع العالم الخارجي نتأثر بالواقع الداخلي الشخصي، ولا يوجد واقع موضوعي، لأن عقلنا يحتوي العديد من الأفكار والقناعات والمعتقدات، وتتنازعه أحاسيس ومخاوف شتى، وجميعها ثانوية في طبيعتها، فهي تحمل تقييما ...
بالقدر خيره وشره
في كل الأزمنة يناقش وبحماس السؤال عما إذا كان الإنسان مسيّرًا أم مخيّرًا، ولا يلاحظ السائل أن صيغة التساؤل مطروحة بشكل خاطئ، فالإنسان لا يدنو من شمولية الحقيقة إلا حين يتخلص من «إما، أو» ويتبنى المعرفة القائلة إن الإنسان مسيّر كليًا ومخيّر كليًا على السواء، ...
الحكمة هي إعادة الترجمة
كل الأشياء في ذاتها حيادية، وموقف الإنسان هو ما يجعل منها أضدادا من الهناء والشقاء، وإذا تيقن الإنسان بأن كل ما هو كائن جيد لأنه كائن، ستحل في نفسه المزيد من السكينة والسلام ويتخلص تدريجيا من الأفكار المقيدة التي تضطره أن يكافح مع أو ضد ...
والشر ليس إليك
من الذي يسيطر عليك في هذه اللحظة؟ إنه توجهك العقلي، واعتقادك وقناعتك بنفسك وبالآخرين، وهذا التوجه يمكنه أن يسيطر على حياتك بطريقة شاملة، فعلى سبيل المثال، إذا كانت حالتك المزاجية الآن مرتبكة، فهذا التوجه سيكون هو المتحكم في أفعالك وجميع قراراتك الحالية، والاحتمال كبير جدا ...
  2   3   4   5   6   7   8   9