تتميز محافظة الرس في منطقة القصيم بمواقع تاريخية، وتحتضن معالم وآثارًا في عدة مواقع داخل المحافظة، التي تحمل بين تفاصيلها قصص ماضٍ مجيد.
والرس مدينة ومحافظة بالقصيم، تقع في هضبة نجد، ويحدها من الشرق البدائع، ومن الغرب قصر بن عقيل والشنانة، ومن الشمال الخبراء والقرين، ومن الجنوب دخنة، ومحافظة الرس تقع على دائرة عرض (52 25)(31 43)، وتبعد عن مدينة بريدة 86 كم، وعن الرياض 385 كم، وعن المدينة المنورة 400 كم، وعن مكة المكرمة حوالي720 كم.
كما ترتبط بطرق معبّدة مع جميع المدن والقرى في منطقة القصيم، ومدن المملكة الأخرى. وتشتهر بالفلفل الحار (الحبحر)،كما يحب أهل الرس تسميته حيث يعشق أهلها هذا النوع من الخضراوات.
ومن أهم الأماكن الأثرية: قصر عذلة التاريخي، الواقع بمحافظة الرس، أحد المواقع التاريخية الرائعة التي تحتضنها المحافظة، ويطل قصر عذلة التاريخي الذي يزيد عمره على 300 عام، على طريق الرس ـ البدائع، ببوابة طينية من جهة الشرق، وموقع ملح الجريف جنوباً، ويحيط به سور يبلغ طوله 320م، وكان الموقع يزود الأهالي قديماً بملح البارود الذي تذخر به البنادق في تلك الحقبة الزمنية.
ومن المواقع الأثرية أيضاً في محافظة الرس: نفق إبراهيم باشا، الذي يقع إلى الجنوب، ويعود تاريخه إلى أكثر من 200 عام، وعلى بعد مسافة قريبة من النفق مقبرة الشهداء، وفيها دفن 70 رجلاً من الأهالي بعد معركتهم مع إبراهيم باشا عام 1232هـ، أما مقصورة باب الأمير فهي آخر ما تبقى من سور الرس القديم وتقع شرق البلدة القديمة.
كما يوجد بالرس مجموعة من المواقع الأثرية التي لا تزال موجودة تحكي تاريخا حربيا مشهورا كان أهل الرس يذكرونه، وفي الوقت الحالي يخشى على تلك المواقع أن تندثر كما اندثر غيرها من المواقع الشهورة ومنها:
(حسو المروى، الجندل، مقصورة باب الامير، المراغة، مقبرة الشهدا، برج الشنانة، آثار الجندلية، آثار البطاح، عبيل الماء، عبيل المرو، شعيب الحرمل، آثار الرويضة، آثار بهجة، آثار الرسيس).

برج الشنانة
يعتبر من أشهر المعالم الأثرية في الشنانة، شيد في أوائل القرن الثاني عشر الهجري بغرض الاستطلاع والمراقبة وقد ذكر في الكتب عن الرس انه بني عام 1170هـ ويبلغ ارتفاعه 27م تقريباً، ويأخذ البرج شكلاً شبه مخروطي قاعدته مستديرة الشكل، ومحيطها 21م تقريباً، وهو مبني من الطين ويتكون من عشرة أدوار وأسقف الطوابق من الخشب الاثل وجريد النخيل ونقر في جدار هذا البرج الطيني عدة حفر؛ لاستخدامها عند النزول والصعود من دور إلى آخر، وقد رمم عام 1400هـ ورمم مرة أخرى عام 1422هـ، ووضع له حرم له سور حجري يحتوي على غرف لاستقبال الزوار.
وبرج الشنانة عبارة عن مبنى يصل ارتفاعه إلى 45 مترا، ويعرف بمرقب الشنانة والذى يعود بناؤه إلى عام 1111هـ ويبعد عن محافظة الرس وقيل أنه تم البناء في عهد أمير الرس علي بن إبراهيم بن سليمان بن شارخ 1233هـ وفي السنة نفسها عاد أمير الرس السابق شارخ بن فوزان بن شارخ ومنيع الخليفة من الدرعية بعد معركة (الحجناوي)(محيط ومحرش) واستوطن الشنانة وتم في هذه السنة بناء البرج، والشنانة تقع في منطقة القصيم في المملكة العربية السعودية نحو 3كم، وقد وقعت حوله أحد المعارك التي خاضها الملك عبدالعزيز في الثامن والعشرين‌ من رجب عام 1322هـ.
ويعود تاريخ هذا البناء الأثرى إلى قديم الزمان وهو مبنى من الطين المخلوط بالتبن حيث يتبع في بنائه طريقة عرق الطين والتي تقوم على فكرة وضع طبقة من الطين المخلوط، ويترك حتى يجف، ثم توضع طبقة أخرى وتستمر الطريقة حتى يكتمل البناء.
ويوجد في كل دور فتحة لدخول الهواء ولمراقبة الحي الواحد ويستخدم في نهاية كل دور نقوش قديمة لتزيين المبنى من الخارج والداخل‌.
وهناك العديد من المعالم الحضارية وهي منشآت هامة تقدم الخدمة للمواطنين بالرس، ومنها: كلية المعلمين، كلية التربية للبنات، كلية العلوم الصحية، الكليه التقنية، المعهد التجاري، مركز التدريب المهني، المعهد العلمي، المنطقة الصناعة) وأشهر القرى: الشنانة، والقصر، والمطية، ودخنه، والقرين، والدحلة.

![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/5eb1a092523999d080216b78f860369b_AY1MAN08C-3.jpg)

 قصر عذلة التاريخي