لقاء أمين الشرقية وأعضاء «محلي القطيف» تناول قضايا حيوية

 لقاء أمين الشرقية وأعضاء «محلي القطيف» تناول قضايا حيوية

الثلاثاء ١٦ / ٠٩ / ٢٠١٤
أكد أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير أن محافظة القطيف تحظى باهتمام كبير من قبل الأمانة وذلك من خلال الميزانيات المرصودة لها، مضيفا: إن الأمانة تأخذ كافة الملاحظات بعين الاعتبار. وأشار إلى أن هناك العديد من المشاريع الجاري تنفيذها في المحافظة والتي تبلغ 52 مشروعا، إضافة إلى 5 مشاريع سيتم الإعلان عنها قريبا، و7 مشاريع تحت الترسية، كما أن هناك مشاريع صيانة يبلغ عددها 13 مشروعا. وبشر أمين المنطقة الشرقية أهالي القطيف بالانتهاء من تخصيص أراض لكل من مشروع مستشفى القطيف العام ومستشفى عنك ومركز طب الأسنان. وأضاف: إنه تم مؤخرا تخصيص العديد من الأراضي لاقامة مرافق تعليمية في معظم مخططات وأحياء القطيف. جاء ذلك خلال استقبال الجبير ظهر أمس بقاعة الاجتماعات الكبرى بمقر الأمانة أعضاء المجلس المحلي بمحافظة القطيف، وذلك بحضور وكيل الأمين للبلديات المهندس شجاع المصلح، ورئيس بلدية القطيف المهندس زياد مغربل، ومدير عام التخطيط العمراني المهندس مازن بخرجي، وتم خلال الاجتماع تبادل وجهات النظر ومناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وكافة المشاريع المدرج تنفيذها في القطيف، كما استمع المهندس فهد الجبير للملاحظات المقدمة من أعضاء المجلس واحتياجات القطيف من المشاريع التنموية. من جهته، أشار رئيس بلدية القطيف المهندس زياد مغربل إلى أن البلدية حريصة على الجودة في كافة المشاريع التي تقوم بتنفيذها، حيث سيتم العام القادم إنشاء مختبر للجودة وذلك حرصا على تطبيق الجودة في كافة المشاريع، وأضاف: إن هناك دراسات حالية بشأن فك الاختناقات المرورية بالمحافظة ودراسة الطرق والمحاور المزمع إقامة مشاريع فيها، وبشأن مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري أكد المهندس زياد مغربل أنه تمت إعادة طرح المشروع مؤخرا ليكون رافدا ومعلما سياحيا واجتماعيا يخدم كافة أهالي المحافظة. وأكد المهندس زياد مغربل حرص البلدية على زيادة المساحات الخضراء عبر إنشاء الحدائق والمنتزهات وعدد من المماشي الجديدة أبرزها ممشى يخدم بلدة عنك، منوها إلى أن البلدية ستواصل تنفيذ كافة المشاريع وفق الجداول الزمنية المعدة سلفا لها، وثمن أعضاء المجلس المحلي في ختام زيارته ما تقوم به أمانة المنطقة الشرقية من مشاريع تنموية في القطيف ودعمه المستمر للمحافظة من خلال الميزانيات المرصودة للمحافظة بشكل سنوي.