تأسيس لجنة وطنية لإدارة واستثمار الأوقاف بـ 500 مليار ريال

تأسيس لجنة وطنية لإدارة واستثمار الأوقاف بـ 500 مليار ريال

الاثنين ٧ / ٠٧ / ٢٠١٤
كشف صالح كامل رئيس غرفة جدة ورئيس المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية عن استحداث لجنة وطنية سعودية للأوقاف تابعة لمجلس الغرف السعودية في خطوة تسهم في تمكين القطاع الخاص من إدارة واستثمار الأوقاف السعودية التي يبلغ حجمها ما يقارب 500 مليار ريال، مشيرًا إلى أن حجم الأوقاف الذي تم تسجيله في صندوق الأوقاف بغرفة جدة بلغ مليار ريال حتى الآن. وعزا كامل خلال الجلسة الثالثة لندوة البركة للمصرفية الإسلامية الخامسة والثلاثين بفندق هيلتون جدة، وحملت الجلسة عنوان «دور الإنماء في محاربة الفقر وإدماج مختلف الشرائح في الاقتصاد»، والتي اختتمت أعمالها قبل قليل تدهور الأوقاف في الدول الإسلامية لأسباب منها هيمنة الحكومات وتغولها عليها حتى عزف كثير من الناس عن التوقيف. وأوضح أن دولًا إسلامية منحت القطاع الخاص حق إدارة الأوقاف وتطويرها، مشيرًا إلى محاولات مستميتة ظلت تجرى منذ العام 2008 لتحويل الأوقاف إلى الغرف التجارية، ولم يتم التوصل إلى نتائج ملموسة حتى الآن، وقال: «ما لم يتحرر الوقف من نظام النظارة الحالية فإن الوضع سيكون كما هو». وأكد أن البنك الإسلامي للتنمية رغم ما يقوم به من جهود كبيرة في أمر الوقف في الدول الإسلامية إلى الآن إلا أن النتائج تظل متواضعة. وقدم دياب كرار من البنك الإسلامي مجموعة من النماذج الوقفية للبنك في مختلف أنحاء العالم، والتي هدفت لإفادة شرائح مستهدفة من الوقف، فيما تحدث عادل الشريف من البنك أيضًا عن أنشطة الوقف متناولًا الهيئة العالمية للوقف التي تعمل على تعلية شأن دور الأوقاف. وأكد أن قطاع الأوقاف يعاني غياب الشفافية، ورأى أن الحل يكمن في إنشاء شركة لإدارة الأصول وتسليم الريع للواقفين، وأن يكون للشركة المقترحة إطار قوي في إدارة المخاطر والنأي بها عن الأزمات المالية العالمية، مع ضرورة تحقيق الشفافية ووجود شريك استراتيجي خبير في استثمار الأوقاف. ودعا أستاذ الفقه في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وأستاذ كرسي الشيخ راشد بن دايل لدراسات الأوقاف الدكتور عبدالله بن محمد العمراني إلى اعتماد نظام «الترست» التي اعتمدته البحرين، وتطبيقه للإفادة منه في مجال استثمار الأوقاف. وكشف أن الغرب أخذ كثير من التطبيقات ذات الجذور الإسلامية خلال الحروب الصليبية، وبينما أهملها المسلمون عمل الغربيون على تطويرها. وقال في ورقته التي جاءت ضمن محور الوقف بعنوان «تجارب معاصرة في حصر وتسجيل الأوقاف... الصناديق الاستثمارية- العُهد المالية»: إن من تلك التطبيقات فكرة الـ«ترست»، وهي صيغة تشبه الوقف، ولكنها تختلف عنه من حيث مصدر الأموال والتصرف، وإمكانية تغيير شكله، والتحوير والتبديل بمرونة كبيرة، بل وإمكانية تسييله وصرفه في أغراض مشابهة، في حين لا يجوز التبديل أو تغيير الشروط في الوقف، ويمكن الاستفادة من نظام العُهد المالية في مجال الأوقاف بناءً على أحكام وقف النقود.