الطبعة الثانية لتاريخ الفنون الإسلامية

الطبعة الثانية لتاريخ الفنون الإسلامية

الطبعة الثانية لتاريخ الفنون الإسلامية

الاثنين ١٤ / ٠٧ / ٢٠٠٣
يمثل كتاب (تاريخ الفنون الاسلامية) الذي صدرت منه الطبعة الثانية عن دار السويدي للنشر والتوزيع والاعلان لمؤلفه محمود يوسف خضر الباحث والكاتب بالمجمع الثقافي في ابوظبي موسوعة رائعة ومستفيضة وعميقة للفنون التطبيقية والزخرفية الرئيسة في العالم الاسلامي وتقصيا لحقائق التراث بشيء من العلمية والابداع والمنطق الاستنتاجي لاستحضار القيم الجمالية كثوابت للتقدم الحضاري. تقع الموسوعة في 230 صفحة من القطع الكبير وتحتوي على 160 تحفة ولوحة تؤطر وتعزز آلية التحليل التي اعتمد فيها الباحث على مراجع لم تقتصر على الكتالوجات والدوريات الرسمية المتخصصة في الفنون التي اصدرت بالجامعات والمتاحف في البلدان العربية والاجنبية فحسب بل تعدى ذلك الى دراسة هذه المباحث في الدوريات والمجلات المختصة في الآثار والفنون وبجميع اللغات العربية والاجنبية. ويقول المؤلف محمود يوسف خضر في كلام نشر على موقع (الجزيرة) ان العودة الى التراث في النطاق الضيق لمفهومه والمتمثل في العقائد والعبادات ليس بكاف في عصر نتهم فيه بعدم التحضر. واضاف خضر ان الاسلام لم يكن يوما ابدا فقها وعبادات وانما هو ايضا كل ما انتجه من معارف وعلوم وفنون. ان المرء لا يتردد في ان يقول ان الابواب المنحوتة من الخشب وقباب الجوامع المزخرفة والافاريز المطعمة بالعاج والفسيفساء المزججة والمآذن الممشوقة كالسهام نحو السماء وتماثيل البرونز المصبوبة هي نماذج لفنون لا مثيل لها. تشتمل الموسوعة على اربعة فصول الفصل الاول عن تاريخ الفن في العصر الاموي بمنشآته من نحت وحفر وخزف وتحف ونسيج وبسط والثاني والثالث عن العصرين العباسي والفاطمي على التوالي بينما جاء الفصل الرابع والاخير عن العصرين الايوبي والمملوكي اضافة الى ملحق يمثل مرجعا قيما ضم اسماء الخلفاء الامويين والعباسيين والفاطميين والايوبيين والمماليك ومدة خلافتهم فضلا عن فهرس للتحف الفنية وتصنيفاتها العلمية.
المزيد من المقالات
x