بدون نفاق

بدون نفاق

بدون نفاق

الاحد ١٣ / ٠٧ / ٢٠٠٣
وكيل الرئيس العام المساعد للشؤون الفنية جاء يكحلها فعماها في تعميمه الذي لم يستطع ان يجد حلا يخرج الأندية مما هي فيه من مشاكل مالية إلا بحل يخرج به نفسه دون ان يقول إنني لا أعرف او لم أجد حلا مع انه من قال لا أعلم فقد افتى ولكن المنصب ربما يجعل البعض لا يفكر إلا في نفسه والخوف من لا أعلم وبدلا من ايجاد حل ومخرج للأندية وضع لها مشاكل أخرى فبسبب تخفيض بند اعانات الأندية بنسبة 50% مع العلم بأحوال الأندية المالية من تراكم الديون عليها إلزم (التعميم) الأندية بعدم رفع تجديد عقود المدربين والسكرتاريين والمشرفين الثقافيين والاجتماعيين إلا بعد إرفاق مخالصة مالية تفيد باستلامهم جميع مستحقاتهم السابقة فمن هنا برز خلال الأيام السابقة امتناع العاملين في الأندية عن التوقيع ما لم يستلموا حقوقهم والواقع ان الأندية لن ولن تستطع ان تسلمهم حتى نصف حقوقهم فالبعض منهم له أكثر من 100.000 ريال والبعض أكثر من 80.000 ريال والبعض أقل او أكثر فهي حصيلة عدة سنوات وعدد العاملين الذين لم يستلموا حقوقهم ربما يكون 5 او 10 في النادي الواحد فكيف يكون الوضع في كل الأندية والوكيل المساعد يعلم بأحوال الأندية المالية وهي مديونة وليس لديها ما تدفعه حتى لعامل واحد وفي نفس الوقت العاملون يستطيعون ان يوقعوا لكي يجدد لهم فليس هناك ما يضمن حقوقهم والأندية قد تتحمل أعباء اضافية بسبب ذلك فالعامل لن يوقع ولن يغادر ومعنى ذلك ان النادي سيتحمل دفع السكن له حتى لو لم يجدد له بسبب ان العامل لم يوقع مخالصة ثم حتى لو وقع البعض منهم فهل ستجدد لهم الأندية لكي تضيف أعباء جديدة عليها واذا لم تجدد لهم فمن سيقوم بالتدريب او أعمال السكرتاية او المشرفين الثقافيين والاجتماعيين فالمشكلة أوجدت أكثر من مشكلة دون ان نجد لها حلا ونحن عندما نذكر الأندية فاننا نعني جميع الأندية فنادي العدالة مثلا يقولون ان ديونهم بلغت مليون ريال اذا كان هذا حال نادي درجة ثانية او ثالثة فكيف بالأندية التي لديها التزامات وألعاب أكثر من هذه الأندية. كان بالامكان ان يستمر الوضع على ما هو عليه فالعاملون من مدربين وغيرهم يجدد لهم حتى لو لم يتم استلامهم كامل حقوقهم فهم سيعودون للعمل في الأندية وتصرف لهم حوقهم على دفعات. أما الذين لا يرغبون في العودة للعمل في الأندية وعددهم قليل لا يتجاوز اثنين فبإمكان الأندية ان تصرف لهم فالمبلغ سيكون في جملته معقول فعلاج المشكلة المالية بالأندية لا يحل بهذه الطريقة التي اوجدت مشاكل لهم وعلى المهتمين بأمر الأندية ان يعالجوا الأوضاع المالية للأندية بما هو معقول ووفق امكانياتها وهناك مثل يقول: (العارف لا يعرف) مع كامل التقدير لكل من يتقبل النقد البناء للارتقاء برياضتنا السعودية. مقاطعة رياضية: الجماهير العربية التي تتواجد بأرض الكنانة مصر عليكم ان تتذكروا أن كرة القدم ليست أمريكية المنشأ لكي تقاطعوها وعليكم ان تتذكروا ان الرياضة اصلحت ما دمرته السياسة ففي هذه البطولة تجمع الكويتي مع العراقي في فندق واحد وربما على طاولة واحدة قبل ان يجتمعا في الملعب كفريقين يتنافسان بشرف وتذكروا كلمات الأمير الراحل فيصل بن فهد لم يبق لنا شيء يجمعنا أكثر من الرياضة.
المزيد من المقالات