تصدرت برامج اليوتيوب السعودية قائمة أكثر البرامج العربية الشعبية مشاهدة، وحسب مجلة فوربس المتخصصة، فإن عدد المشاهدات للبرامج السعودية على اليوتيوب بلغ 320,6 مليون مشاهدة تشكل حوالي 73% من عدد المشاهدات في الوطن العربي. هذه الأرقام كبيرة جدا، وهي مؤشر على قدرة هذه البرامج وشبابنا السعوديين على إقناع الناس بما يقدمونه. ورغم أننا نفتخر بهم وبقدراتهم ونثمن نجاحاتهم، إلا أننا نعتب على معظمهم كون أغلب برامجهم تحمل نقدا للجهات الحكومية، بينما تتجاهل بعض سلوكيات السعوديين وتتسبب في رسم صورة سيئة عن الجميع.

تابعت مقطعا تايلنديا وأظن أن معظمكم قد تابعه، يختصر فيه «منتجه» قصة تاجر عطف على طفل يتيم، فلا ينسى اليتيم ذلك التاجر بعد أن تغيرت حياته وأفلس وصار عجوزا. ذلك اليوتيوب أثر في ملايين البشر في مختلف دول العالم، وعكس صورة رائعة للإنسان التايلاندي. والسؤال هو هل يعجز هؤلاء الشباب المبدعون عن طرح قضايا جادة ومفيدة؟ من وجهة نظري لا أعتقد أنهم عاجزون عن ذلك إلا إذا كانت لديهم بعض المصاعب المالية لإنتاج مثل تلك البرامج القصيرة والهادفة.

  أدعو الشركات الكبرى المهتمة بخدمة المجتمع للتواصل معهم لإنتاج برامج موجهة لمعالجة الكثير من السلوكيات التي تسيء لنا جميعا كما تسيء للمملكة ولكم تحياتي