قامت أمانة الاحساء بتشكيل لجنة مختصة لإعداد دراسة لسيول جبل الثليم بمدينة العيون، حيث يتقدم اللجنة استشاري مختص لتبيان المخاطر التي تشكلها سيول الجبل الذي يقع غرب المدينة، ويفصل بينهما طريقي سكة الحديد و"الاحساء الظهران".


 وأوضح أمين الاحساء المهندس عادل الملحم، ردا على استفسار (اليوم) حول سيول جبل الثليم وما يمكن أن تشكله مستقبلا ودور الأمانة في ذلك، أن الأمانة حريصة على سلامة الجميع، وما يخص جبل الثليم وسيوله، فالأمانة عملت جاهدة ولا تزال تعمل بما يخدم المصلحة العامة، منوها إلى إعداد دراسة اولية من الاستشاري المختص بهذا المجال بعد أن شكلت لجنة مختصة، وجاري إعداد الدراسة الكاملة من الأمانة ووضع الحلول المناسبة من اجل طرحها بعد الانتهاء منها كأعمال تنفيذية من خلال ميزانية 1435-1436هـ.

 وقال: الآن الدراسة قائمة لإيجاد الحلول للجبل ومدينة العيون بأكملها من اجل المشاريع القادمة لتصريف مياه الأمطار وتجمعاتها.

وقال عضو المجلس البلدي للدائرة السادسة عبدالرحمن السبيعي: سبق أن تمت مناقشة مخاطر جبل الثليم وسيوله مع أمانة الاحساء، والتأكيد أن مدينة العيون تقع على مستوى منخفض، موضحا أن وجود التصريفات البسيطة لقنوات الري أنقذت مدينة العيون من الغرق لعدم وجود شبكة لتصريف مياه الأمطار.

وأكد أن جبل الثليم يشكل هاجسا كبيرا على الأهالي في مدينة العيون، وأيضا على مرتادي طريقي الاحساء الظهران وسكة الحديد، مطالبا بتعاون كافة الجهات وألا تتحمل الأمانة وحدها هذا الأمر.

فيما طالب عدد كبير من أهالي مدينة العيون بسرعة التدخل لحل مشكلة جبل الثليم وما يمكن أن تشكله سيوله في حال هطول أمطار غزيرة، وكذلك سرعة إيجاد حلول مواقع تجمعات مياه الأمطار.