شجعت كثير من مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الاخيرة الهاكرز الاخلاقيين ومن ضمنهم موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك " الذي خصص مكافأة مالية قدرها 500 دولار عند اكتشاف أي ثغرة او خطأ برمجي في الموقع.
ويعد الهاكرز الاخلاقيين على أنهم قراصنة الإنترنت الهادفين لاكتشاف الثغرات بهدف علاجها، وليس استغلالها ضد المواقع الإلكترونية أو مستخدميها .




كما شهدت الأسماء العربية لقائمة الهاكرز الأخلاقيين للـ "فيس بوك" زيادة في 2013 ، حيث كشفت شركة "فيس بوك " حول 222 هاكرز أخلاقي  من ضمنهم 11 هاكرز أخلاقي عربي ، و من بينهم الخبير الأمني المصري محمد رمضان بعد أن جاء اسمه بالقائمة للعام الثاني على التوالي، والمبرمج الفلسطيني خليل شريتح، الذي اضطر للكتابة على حائط "مارك زوكر بيرج" مؤسس "فيسبوك"، ليثبت لإدارة الموقع وجود ثغرة أمنية تمكّن من اكتشافها تتيح لأي مستخدم للشبكة الاجتماعية إمكانية الكتابة على حائط أي مستخدم أخر دون موافقته ، لهذا السبب رفضت إدارة "فيس بوك" في منح شريتح المكافأة المنصوص عليها ضمن البرنامج وذلك لمخالفته لقواعد برنامج المكافآت حيث استخدم الثغرة ضد (مارك زوكر بيرج).


وشملت قائمة الاخلاقيين العرب لهذا العام المغربي أمين الشراعي ومحمد الحافي وفوزي جوتي، والمصريين محمد نصار ومحمد عبد الباسط النوبي ومحمد فايز البنا وأحمد أشرف ورامي عمر، إضافة إلى الجزائري أمين هوحمدي.