أكد عبدالله بن عبداللطيف الفوزان رئيس مجلس إدارة شركة بوان لـ(اليوم) أن إدراج سهم الشركة في السوق المالية في أول يوم عمل بعد إعلان الميزانية العامة للمملكة يعتبر دعم كبير للسهم.

وأشار الفوزان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته شركة السوق المالية السعودية (تداول) وشركة بوان أمس، إلى أن إفتاح السهم في يومه الأول كان متوقعًا أن يصل للرقم الذي وصل إليه مقارنة بأوضاع السوق الحالية والتي تشجع للدخول فيه بقوة في أي وقت، مبينًا أن السوق السعودي يعتبر من أقوى وأهم الأسواق في المنطقة، لما يملكه من شركات كبرى في قطاعات مختلفة.

وقال: إن كل من اكتتب في (بوان) لديه رغبة وطموح سنبذل كل ما في وسعنا لتحقيقها خلال المرحلة القادمة التي ستشهد العديد من المزايا للمكتتبين والتي ستظهر وسيتم الإعلان عنها في وقتها.

وأضاف الفوزان: اليوم يعتبر تاريخيًا في مسيرة شركة بوان التي تمتد أصولها لأكثر من 30 عامًا بتقديم الخدمات على كافة المستهلكين، مشيرًا إلى أن استعدادهم لإدراج الشركة ضمن الأسهم السعودية في البورصة كان خلال سنتين بالتجهيز كافة المتطلبات بالطرق.

وأوضح أن الشركة تضم العديد من القدرات والطاقة الشابة الإدارية التي ستساهم في زيادة نشاط الشركة، وإظهارها كما يجب، وسط تفاؤل الجميع بمستقبل باهر بعد أول يوم تداول في السوق السعودي.

وقال: نسعى لنحقق طموح ورغبة شركائنا الجدد الذي وثقوا في (بوان)، وأسهموا في الاكتتاب والمساهمة في بداية الشركة في إدراجها في  السوق، مبينًا أن الفترة بين الاكتتاب والإدراج لم تكن طويلة، وهذا الأمر يرجع إلى المسؤولين في هيئة السوق المالية التي تقرر في هذا الشأن وهذا الامر نظام لديهم.

وأضاف أن عدد المكتتبين في الشركة تجاوز المليون وهذا الرقم يعتبر مسؤولية كبيرة وتحد على كافة الأصعدة، كما أنه حافز كبير، ودليل على ثقة المستثمر في شركة بوان ومستقبلها، ونحن نلتزم تجاه المليون مكتتب الذين سيستفيدون كثيرًا من الشركة في مستقبلها المشرق الذي بدأ تتضح ملامحة منذ اليوم الأول في الإطلاق.

وأوضح وليد البواردي مدير عام إدارة التداول النقدي بالسوق المالية أن شركة بوان تعتبر خامس إدراج يشهده السوق السعودي خلال العام 2013 مما يرفع من عدد الشركات المدرجة ضمن قطاع التشييد والبناء إلى 16 شركة.

وأكد البواردي، سعي «تداول» المتواصل إلى التطوير والتوسع في السوق بالتنسيق مع هيئة السوق المالية لاجتذاب المزيد من الشركات للإدراج في السوق، إضافة إلى التنوع في المنتجات والخدمات المقدمة للمستثمرين.

وتابع: بنهاية الشهر الماضي بلغت القيمة السوقية للسوق السعودية نحو 1،696.90 مليار ريال (452.50 مليار دولار، مشيرًا الى أن أداء المؤشر من بداية العام حتى تاريخه حقق عائدًا إيجابيًا قدره 25%.

وأضاف: بعد إدراج شركة بوان يصبح عدد الشركات في السوق 162 مدرجة في السوق المالية السعودية، مبينًا أن «بوان» بمثابة شركة قابضة لمجموعة شركات تتضمن أنشطتها الرئيسية تصنيع مجموعة متنوعة من المنتجات المعدنية، والخشبية، والخرسانية، والكهربائية.

وأوضح أن الشركة طرحت 15 مليون سهم تمثل 30% من رأسمالها البالغ 500 مليون ريال للاكتتاب العام وحظى اكتتابها بتغطية تجاوزت نسبتها 260%، وبلغ عدد المكتتبين الرئيسين بنهاية فترة الاكتتاب 1،100،000 مستثمر.

يشار الى أن هيئة السوق المالية قررت في مايو الماضي اعتماد نسبة التذبذب لأسهم الشركات المدرجة في السوق المالية السعودية خلال اليوم الأول من تداولها، بحيث تكون 10% من سعر الاكتتاب.

وكانت شركة بوان قد طرحت 7.5 مليون سهم من أسهمها للاكتتاب بسعر 36 ريالًا تم تحديدها على طريقة بناء سجل الأوامر في الفترة من 27 نوفمبر حتى الـ3 ديسمبر، وتم تغطية الاكتتاب بنسبة 261%، وتم تخصيص 6 أسهم لكل مكتتب.

ويعد إدراج أسهم الشركة في السوق السعودي الخامس خلال العام الجاري بعد إدراج أسهم كل من «العربي للتأمين» و»جزيرة تكافل» و»رعاية الصحية» و»أسمنت الشمالية».