أصدرت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، العدد السادس من مجلة العلوم والتقنية "للفتيان" التي تترجم مقالاتها عن المجلة الفرنسية "العلم والحياة" وهي مجلة ثقافية تعنى بالمستجدات العلمية في مجالات العلوم والتقنية، مستهدفة أفراد المجتمع، خاصة طلاب وطالبات التعليم العام في المرحلتين المتوسطة والثانوية.



وتناول العدد مقالات علمية متنوعة تحدث معظمها عن موضوع المياه ومدى عُمق طبقات المياه الجوفية باختلاف المكان على مستوى العالم، إضافة لموضوع الإلكترونيات ومجال تحليل آثار الشاشات التلفزيونية على دماغ صغار السن، وتقنية المصباح التي تحول الطاولات إلى شاشة حاسوب، وفك لغز الأشعة الكونية الذي ظل قائماً لأكثر من قرن.


كما استعرضت المجلة عدداً من المقالات في مجال الطاقة منها رحلة على متن غواصة نووية فرنسية اسمها "ترّيبل"، ومقالات تتعلق بمجال البيئة، كخارطة انتشار درجات الحرارة القياسية عالميا، ونشاطات الإنسان وآثارها على البيئة، علاوة على تناول موضوعات علمية خاصة بالرياضيات الفيزياء، وأخرى تتعلق بالمجالات الطبية والصحية، والزراعية، والبيئية، والبناء والتشييد.


يذكر أن مجلة العلوم والتقنية للفتيان هي مجلة فصلية، صدر العدد الأول منها في يوليو 2012م، وللإطلاع على جميع أعداد المجلة وتحميلها يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني : Publications.kacst.edu.sa .