لايزال معرض مأرز الإيمان المقام بجوار مسجد قباء بالمدينة المنورة بعد أكثر من نصف عام من افتتاحه يلقى إقبالاً لافتاً من المواطنين والمقيمين وضيوف الرحمن , ويطلعهم على لوحات تعريفية ومجسمات عن المدينة المنورة والطراز الفريد لها في أحيائها ودروبها ومسالكها, والإنجازات التاريخية والنبوية, والتوثيق العلمي لمعالمها وتأكيد منزلتها عبر التاريخ وأهميتها وبناء ثقافة عامة عن فضائلها وبيان دور المسجد النبوي في تاريخ المدينة النبوية .

 وفي هذا الإطار رصدت وكالة الأنباء السعودية آراء ومشاعر مرتادي المعرض تجاه مدينة الرسول عليه الصلاة والسلام,  إذ أجمع مجموعة من الزوار من مختلف الجنسيات الإسلامية على الإشادة بالإرث الثقافي والعمراني للمدينة المنورة من تاريخ هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إليها وحتى عصرنا الحاضر, مشيرين إلى ما يضمه معرض مأرز الإيمان في هذا الجانب بتوثيق علمي فائق الجودة لمعالم المدينة المنورة وتأكيد منزلتها الإيمانية الرفيعة.


معرض المدينة المنورة مأرز الإيمان يشهد يوميا أكثر من ألف زائر, ويهدف إلى تعريف زائريه بالإرث الثقافي والعمراني للمدينة المنورة من تاريخ هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إليها وحتى عصرنا الحاضر.  


 وأوضح مدير مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة الأمين العام لمناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية الدكتور صلاح بن عبدالعزيز سلامة في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن المعرض الذي يقيمه المركز بإشراف دارة الملك عبدالعزيز وافتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع "حفظه الله" بالتزامن مع انطلاقة احتفائية اختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2013م, يعرض صوراً ومجسمات عن المدينة في قديمها وحديثها من مختلف النواحي الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والعمرانية. وبين الدكتور صلاح أن معرض المدينة المنورة مأرز الأيمان يشهد يوميا أكثر من ألف زائر, ويهدف إلى تعريف زائريه بالإرث الثقافي والعمراني للمدينة المنورة من تاريخ هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إليها وحتى عصرنا الحاضر .  ويرحل المعرض بالزائر الكريم عبر التاريخ ليصل إلى القسم الثاني المدينة المنورة المهاجر الذي يضم لوحة تبين خريطة المدينة زمن هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تحيط بها الحرار من جهاتها الثلاث, ويظهر فيها بناء المدينة من الناحية الجغرافية والسكانية, ولوحة تبين أسماء المدينة المنورة فكثرة الأسماء دليل على شرف المسمى وللمدينة أسماء كثيرة اختيرت مجموعة منها وردت بالآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الصحيحة, ولوحة تبين مكانة أهل بيعتي العقبة الأولى والثانية وأسماءهم وأعدادهم وقبائلهم وفضلهم. أما القسم الثالث " وهو جناح فضل أهل المدينة " فيتحدث عن مكانة أهل المدينة المنورة ومنزلتهم عبر التاريخ من خلال لوحة تعرف بأهل الصفة وفضلهم وأسمائهم وبداية إسلام كل واحد منهم وعدد الروايات التي رواها كل منهم ومكان إقامتهم في المسجد النبوي, وعدد الشهداء منهم وغير ذلك, ولوحة أخرى تبين قبائل الأوس والخزرج بتفاصيل أنسابهم وأسماء أبرز الصحابة في كل قبيلة وفرع, وبيان مكان هذه القبيلة في المدينة المنورة, وكذلك لوحة المؤاخاة وهي تبين أسماء الصحابة الذين آخى بينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار وبيان فضل هذه المؤاخاة في بيان المجتمع المسلم .

ويضم القسم الرابع من المعرض جناح مواطن نزول الوحي وهو من الأقسام الهامة إذ به تظهر المكانة الإيمانية لمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي من أكثر الأماكن في الدنيا التي نزل عليها جبريل عليه الصلاة والسلام, ويضم خرائط تبين مواطن نزول الوحي بمكة المكرمة ومواطن نزول الوحي بين مكة المكرمة والمدينة المنورة ومواطن نزول الوحي بالمدينة المنورة. ويظهر القسم الخامس من المعرض الدور الحضاري للمدينة المنورة وهو بعنوان " المدينة المنورة والخلفاء الراشدون " ويضم لوحة تبين الفتوحات التي حصلت في العهد النبوي وعهد الخلفاء الراشدين, ولوحة تبين فضل الخلفاء الراشدين ولوحة أخرى تبين الإنجازات التي قام بها كل واحد من الخلفاء الراشدين في المجالات المالية والإدارية والعمرانية. أما القسم السادس من المعرض فيسلط الضوء على الدور العلمي للمدينة المنورة عبر العصور, ويتناول من خلال لوحة المكتبات الموقوفة بالمدينة المنورة, وهي مكتبات عامة تزخر بآلاف المخطوطات والكتب العلمية النادرة, ولوحة الجامعات بالمدينة المنورة وتبين بالصور أسماء الجامعات بالمدينة المنورة ومجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف, ولوحة تبين المكانة العلمية الرائدة للمدينة المنورة.

ويكمل القسم السابع الدور الدعوي والسياسي للمدينة المنورة من منطلق الدعوة ونشر الإسلام, في حين يركز القسم الثامن على قدسية المدينة وحرمتها إلى جانب ما استقرت عليه المدينة المنورة في آخر العهد النبوي من خلال خريطة تظهر فيها المساجد النبوية,والتوزعات السكانية لقبائل الأوس والخزرج والجوانب الحضارية للمدينة المنورة .

وتبرز الأقسام الأخرى المراحل التاريخية التي مرت بها المدينة قبل تأسيسها في العهد النبوي, وهوية وأصالة عمران المدينة المنورة مطلع العهد السعودي. ويقف الزائر ملياً عند القسم الخاص بآداب الزيارة وفضائل المدينة المنورة وآداب زيارة القبر النبوي ومعالم جليلة في الروضة والمنبر النبوي, كما يشاهد من خلال رؤية كاملة متدرجة عبر العصور كل مراحل بناء مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم, والمراحل التي مر بها المسجد النبوي في توسعاته حتى وصل إلى توسعته في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، ومرحلة التوسعة التاريخية الكبرى للمسجد النبوي التي أقرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله والتصور المستقبلي للمدينة المنورة.