أكد المدير التنفيذي للهيئة العامة للسياحة والآثار بالمنطقة الشرقية المهندس عبداللطيف البنيان البدء في اعادة ترميم قلعة تاروت قبل نهاية هذا العام مشيرا الى أن عملية الترميم والتطوير ستشمل قلعة تاروت الأثرية، وعين العودة الأثرية، إضافة إلى التنقيب عن الآثار الموجودة تحت الأرض، التي قد تكون مهمة جداً.


 واشار البنيان الى أن موقع قلعة تاروت ينال أهمية كبيرة لما له من عمق تاريخي، يمتد إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة، ونحن نسعى لإبراز هذا الموقع، لينضم إلى منظومة من المواقع الأثرية المهمة على مستوى المملكة، التي توليها الهيئة كل الاهتمام والعناية، مؤكدا أن المنطقة تزخر بكثير من مواقع التراث العمراني والمواقع الأثرية في مختلف محافظات المنطقة.



وقال المهندس البنيان ان من المشاريع الاستراتيجية التي سيبدأ بتنفيذها: مشروع التنقيب وإعادة تأهيل قلعة جزيرة تاروت، مشيرا الى ان مراحل التنفيذ انطلقت لإعادة إعمار قلعة وقصر محمد بن عبدالوهاب الفيحاني بدارين وسوق دارين التاريخي بإعادة تشييد القلعة وإعادة افتتاح سوقها التراثي، وربط مرفأ دارين بقلعة تاروت والبلدة القديمة من خلال مسار سياحي تراثي، مروراً بالمواقع التراثية، وبين ان من المشاريع المنجزة في مجال تهيئة مواقع التراث العمراني مشروع مركز زوار دارين، وتهيئة سوق الحرفيين في تاروت، والقهوة الشعبية في جزيرة تاروت.